فيروسات (تعبيرية)
فيروسات (تعبيرية)متداولة

التعرف على 3 فيروسات مسؤولة عن الأمراض منذ 50 ألف عام

حطمت الأبحاث الرائدة، في السنوات الأخيرة، الصمت المحيط بالأمراض المعدية في عصور ما قبل التاريخ. فمن خلال تحليل الحمض النووي الميكروبي المستخرج من الهياكل العظمية البشرية القديمة، توصل العلماء إلى اكتشافات رائعة، وفق صحيفة "الغارديان".

ففي دراسة رائدة، تم التعرف على 3 فيروسات في عظام إنسان النياندرتال، البالغ من العمر 50,000 عام، وهي: الفيروس الغدي، وفيروس الهربس، وفيروس الورم الحليمي، وهي الفيروسات التي تسبب نزلات البرد، وقروح الزكام، والثآليل التناسلية، والسرطان. قد يساعد هذا الاكتشاف في حل لغز انقراض إنسان نياندرتال.

أحدثت التطورات في تكنولوجيا الحمض النووي القديم ثورة في فهمنا للعالم القديم. على سبيل المثال، كشف تحليل الحمض النووي أن ستونهنج بُنيت على يد مزارعين ذوي شعر داكن من تركيا الحديثة، واختفى أحفادهم بعد تشييد المغليث. وعلاوة على ذلك، أظهر تسلسل جينوم النياندرتال أن البشر المعاصرين من أصول أوروبية أو آسيوية أو أمريكية أصلية ورثوا حوالي 2% من جيناتهم من إنسان نياندرتال. كما أثرت المتغيرات الجينية لإنسان النياندرتال على الاستجابة المناعية لفيروس كورونا المستجد لدى سكان جنوب آسيا أثناء الجائحة.

كما أتاحت لنا الأبحاث العلمية على الحمض النووي القديم اكتساب رؤى حول الأمراض القديمة. فقد وُجد أن بكتيريا اليرسينية الطاعونية، وهي البكتيريا المسؤولة عن الطاعون، كانت موجودة في أوروبا وآسيا منذ 4000 إلى 5000 سنة، مما ساهم في انخفاض عدد السكان بشكل كبير. تزامن اختفاء بناة ستونهنج مع وصول مجموعة أثرت بشدة على الحمض النووي لبريطانيا الحديثة.

وقدّم الحمض النووي الميكروبي القديم رؤى حول الحياة الخاصة لأسلافنا. على سبيل المثال، اكتشف العلماء بكتيريا مرتبطة بأمراض اللثة في أسنان إنسان النياندرتال الذي يبلغ عمره 50 ألف عام، مما يشير إلى انتقال العدوى بين الأنواع من خلال الاتصال الوثيق.

ويُعد تسلسل الحمض النووي الفيروسي من العظام القديمة أمرًا صعبًا من الناحية التقنية ولكنه أسفر عن نتائج مثيرة. وقد أكد التسلسل الأخير للحمض النووي الفيروسي الذي يعود تاريخه إلى 50,000 عام وجود الفيروس الغدي وفيروس الهربس وفيروس الورم الحليمي لدى إنسان نياندرتال. وفي حين أن هذا الاكتشاف وحده لن يغير من فهمنا للماضي، إلا أنه يشير إلى أن الأمراض المعدية التي حملها الإنسان العاقل ربما لعبت دورًا في انقراض إنسان نياندرتال.

ومع ذلك، فإن الأدلة على انخراط إنسان نياندرتال في سلوكيات متطورة تتحدى هذه النظرية، حيث يشير اكتشاف الفيروسات القديمة إلى تفسير مختلف: الأمراض المعدية الفتاكة التي حملها الإنسان العاقل. فالانفصال بين النوعين لمدة نصف مليون سنة كان من شأنه أن يؤدي إلى استجابات مناعية مختلفة، مما يجعل مسببات الأمراض غير الضارة مميتة عندما تواجه بعضها البعض.

علاوة على ذلك، يُعزى بقاء الإنسان العاقل على قيد الحياة على حساب الإنسان البدائي إلى قربه من خط الاستواء، حيث تعزز الحياة النباتية والحيوانية الأكثر وفرة وجود الميكروبات القادرة على إصابة البشر. ويسلط هذا الكشف الضوء على قوة مسببات الأمراض في تشكيل تاريخ البشرية.

فدراسة الحمض النووي القديم لا تحوّل فهمنا لعصور ما قبل التاريخ فحسب، بل تحمل أيضًا آثارًا على الحاضر. فإذا كانت الأمراض المعدية قد لعبت دورًا حاسمًا في اختفاء إنسان نياندرتال وظهور الإنسان العاقل، فإن مسببات الأمراض أقوى بكثير مما كان متصورًا من قبل. فقد يوفر فهم مواجهات أسلافنا القدماء مع الجراثيم رؤى حول التحديات المستقبلية.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com