الخبز المحمص
الخبز المحمصGetty Images

الخبز المحمص والهواتف المحمولة والتوتر.. هل تسبب السرطان؟

انتشرت على مر السنوات الماضية ادعاءات تؤكد أن الخبز المحمص والهواتف الخلوية وغيرها من العادات اليومية البسيطة قد تؤدي لإصابة الأفراد بالسرطان، ولكن هل هذه المعلومات تستند إلى أسس صحية سليمة؟

الهواتف الخلوية

في تقرير مطول نشرته صحيفة "ديلي ميل" قال خبراء إن البعض يزعمون أن الإشعاع الكهرومغناطيسي أو الموجات الصادرة من الهواتف المحمولة يمكن أن تسبب السرطان، إلا أنه لا يوجد دليل علمي يشير إلى أن الهواتف الخلوية قد تعرّض أجساد الأفراد للخطر.

وأوضحوا في حين أن الإشعاع عالي الطاقة يمكن أن يسبب السرطان من خلال إتلاف الحمض النووي، إلا أن الإشعاعات المنبعثة من الهواتف تعد ضعيفة للغاية ولا تؤثر على جسم الإنسان.

الخبز المحمص

رغم تأكيد إحدى الدراسات أن الخبز المحمص المحروق والخضراوات الجذرية المتفحمة والبطاطا المشوية تحتوي على مادة كيميائية تسمى الأكريلاميد قد تسبب السرطان، فإن مؤسسة أبحاث السرطان في المملكة المتحدة تشير إلى أن الأدلة التي طرحتها الدراسة ليست قوية بما يكفي.

وقالت المؤسسة إن بعض الدراسات لم تتمكن من قياس كمية مادة الأكريلاميد بدقة في النظام الغذائي للأفراد، كما ثبت أيضًا أنه مسبب للسرطان في الحيوانات فقط، بجرعة أعلى بكثير من تلك الموجودة في طعام الإنسان.

وعلى سبيل المثال، اقترح أحد الباحثين في جامعة كامبريدج أن الشخص لن يكون في خطر، إلا إذا استهلك 320 شريحة من الخبز المحمص المحترق كل يوم، مشيرًا إلى أن طريقة طهي الطعام لا تزيد من خطر الإصابة بالمرض الخبيث، إلا أن نوع الطعام نفسه هو ما يزيد من خطر الإصابة بالسرطان.

فعلى سبيل المثال، فإن اللحوم المقددة والمعالجة، وبغض النظر عن طريقة طهيها، مرتبطة بزيادة احتمالية الإصابة بسرطان الأمعاء، وهذا لأنها تحتوي على النترات والنتريت، وهي مواد كيميائية تحافظ على اللحوم طازجة لفترة أطول ولكنها مرتبطة بتلف الخلايا التي تبطن الأمعاء وزيادة خطر الإصابة بسرطان الأمعاء، وفقًا لأبحاث السرطان في المملكة المتحدة.

أخبار ذات صلة
مادة موجودة في زيت الزيتون.. عقار واعد يقاوم سرطان الدماغ

التوتر والضغط

لوحظ في بعض الدراسات أن بعض النساء أصِبن بسرطان الثدي بسبب الضغط والتوتر، لكن الخبراء يؤكدون أن الأدلة على ذلك ضعيفة، فحتى اليوم لم تظهر دراسة كبيرة أجريت على أكثر من 100 ألف امرأة في المملكة المتحدة عام 2016 أي دليل ثابت يربط بين التوتر وسرطان الثدي.

ولم يجد تحليل آخر أجري عام 2013 ، والذي نظر في 12 دراسة شملت أكثر من 100 ألف شخص تمت متابعتهم لبضع سنوات، وجود أي صلة بين الإجهاد في العمل وسرطان القولون والمستقيم أو الرئة أو الثدي أو البروستاتا.

الأكثر قراءة

No stories found.
logo
إرم نيوز
www.eremnews.com