تعبيرية
تعبيرية Getty Images

العمر البيولوجي.. مؤشر صحي أكثر دقة من عدد سنوات حياتك

في السعي لتحقيق الصحة الأفضل وطول العمر، يظهر العمر البيولوجي كمفهوم محوري، متجاوزًا القياس التقليدي للعمر الزمني.

وبدلاً من مجرد حساب السنوات التي عاشها الفرد، فإن تمييز العمر البيولوجي يقدم نظرة ثاقبة حول مدى صحة الفرد، ويشير إلى سلامته الجسدية والوظيفية.

وقد حظي هذا التحول النموذجي في التقييم الصحي باهتمام كبير من الباحثين الذين يهدفون إلى كشف تعقيداته وآثاره.

وكما هو الحال مع التجارب التي يتقاسمها الكثيرون، بحسب تقرير نشره موقع "فورتشين" fortune، تظهر علامات الشيخوخة بشكل مختلف بين الأفراد. ففي حين يبدو أن البعض يتحدّون أعمارهم ويظهرون الحيوية والنشاط، يواجه آخرون تدهورًا سريعًا في الصحة والأداء.

ويؤكد الانقسام بين العمر الزمني والعمر البيولوجي على أهمية الأخير باعتباره مؤشرا أكثر دقة للنتائج الصحية.

وعلى عكس العمر الزمني، يتضمن العمر البيولوجي التفاعل المعقد بين الاستعدادات الوراثية والتأثيرات البيئية وعوامل نمط الحياة؛ ما يوفر فهمًا دقيقًا للمسار الصحي للفرد.

أخبار ذات صلة
ابتكار تقنية لقياس العمر البيولوجي للإنسان بدقة

محددات العمر البيولوجي

وبرز علم الوراثة، الذي كان يُعتقد أن له تأثيرا ضئيلا على الشيخوخة، كمحدد حاسم للعمر البيولوجي، إذ أكدت الدراسات، التي تكشف عن وراثة سمات طول العمر، وتحديد الجينات المرتبطة بالمرونة ضد الضغوطات المرتبطة بالشيخوخة، الأسس الجينية للشيخوخة البيولوجية. ومع ذلك، لا يمكن لعلم الوراثة وحده أن يفسر التباين في العمر البيولوجي بشكل كامل؛ ما يؤكد على دور العوامل البيئية ونمط الحياة في تشكيل النتائج الصحية.

وتلعب التأثيرات البيئية، مثل الترابط الاجتماعي، والعادات الغذائية، وأنظمة التمارين الرياضية، وإدارة الإجهاد، أدوارًا محورية في تعديل العمر البيولوجي. وسلطت الأبحاث الضوء على التأثير العميق للعزلة الاجتماعية، والخيارات الغذائية السيئة، وأنماط الحياة المستقرة في تسريع عملية الشيخوخة. وعلى العكس من ذلك، ارتبط الالتزام بالأنماط الغذائية الصحية والنشاط البدني المنتظم والشبكات الاجتماعية القوية بتعزيز الصحة وطول العمر.

وفي سعيهم لتحديد العمر البيولوجي، اكتشف الباحثون العديد من العلامات الجزيئية التي تقدم نظرة ثاقبة لعملية الشيخوخة، إذ أظهرت الساعات اللاجينية، التي تتعقب التعديلات المرتبطة بالعمر في الحمض النووي، نتائج واعدة في تحديد العمر البيولوجي. وبالمثل، فإن تراكم الخلايا الهرمة وتحديد المستقلبات الفريدة بمثابة مؤشرات محتملة للعمر البيولوجي، وإن كان ذلك مع الأبحاث المستمرة لتوضيح آلياتها وآثارها الدقيقة.

قياس العمر البيولوجي

وعلى الرغم من عدم وجود علامة حيوية محددة للعمر البيولوجي، إلا أن التقدم في التنميط الجزيئي يوفر طرقًا واعدة لقياسه. ومن خلال تمييز التوقيعات الجزيئية المرتبطة بالشيخوخة، يهدف الباحثون إلى تطوير أدوات للكشف والتدخل المبكر، وبالتالي تعزيز المرونة الفردية والحد من الفوارق الصحية.

وتمتد الآثار المترتبة على فهم العمر البيولوجي إلى ما هو أبعد من الصحة الفردية، لتشمل آثارا مجتمعية أوسع.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com