تعبيرية
تعبيرية Getty Images

ما حقيقة سن اليأس عند الرجال بعد الأربعين؟

يؤكد الخبراء، أن ظاهرة سن اليأس ليست محصورة في النساء فقط؛ فالرجال قد يعانون منها إثر التغيرات الهرمونية التي يواجهونها مع تقدمهم في السن.

ووفقًا لـ"مايو كلينيك" ، يتم تعريف "سن يأس الرجال" أو "الأندروبوز" بأنه "تغيرات هرمونية مرتبطة بالشيخوخة عند الرجال"، ويقول الأطباء إن هذه المرحلة تشكل فترة مهمة في حياة الرجل، حيث تبدأ مستويات التستوستيرون بالانخفاض تدريجيا، بمعدل يقدر بنحو واحد بالمائة سنويًا بعد سن الأربعين.

ويمكن أن يؤدي هذا الانخفاض في هرمون التستوستيرون إلى مجموعة من الأعراض التي تشبه تلك التي تعاني منها النساء عند انقطاع الطمث، بما فيها انخفاض الرغبة الجنسية، والتعب، والتغيرات المزاجية، والتغيرات الجسدية مثل انخفاض الكتلة العضلية.

أخبار ذات صلة
تعرّف على أحدث أدوية علاج أعراض سن اليأس

وتقول "مايو كلينيك" إن "مستويات التستوستيرون تنخفض في المتوسط بنحو 1% سنويًا بعد سن الأربعين، وعند وصول سن السبعين، قد يصل انخفاضها إلى 50% مقارنة بذروتها، وهو إحصاء يبرز انتشار وتأثير تلك الحالة.

من جهتها، تشير جمعية المسالك البولية الأمريكية إلى إن حوالي 3 من بين كل 10 رجال في السبعينيات والثمانينيات من العمر، يعانون من انخفاض في مستويات التستوسترون؛ ما يؤكد نظرية سن اليأس الذكوري.

وبحسب الأطباء، تتضمن معالجة سن اليأس لدى الرجال نهجا متعدد الأوجه، ففي حين لا يوجد علاج للانخفاض الطبيعي لهرمون التستوستيرون، إلا أن العلاج ببدائل التستوستيرون قد يخفف من الأعراض كالكريمات الموضعية أو الرقع اللاصقة على الجلد.

وإلى جانب العلاجات الطبية، تلعب تعديلات نمط الحياة دورًا حاسمًا في إدارة سن اليأس الذكوري؛ إذ يمكن لأسلوب الحياة المتوازن الذي يتضمن التمارين الرياضية والأكل الصحي والنوم الكافي أن يدعم مستويات هرمون التستوستيرون بشكل طبيعي.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com