تعبيرية
تعبيريةغيتي

"الجراثيم الخارقة".. الخطر الذي يتربص بالبشرية

قالت صحيفة فايننشال تايمز في تقرير حديث لها، إن التغير المناخي وما يتسبب به من فيضانات وزيادة التلوث، بالتزامن مع الاكتظاظ السكاني، يهدد بتغذية "الجراثيم الخارقة".

وأوضح التقرير، أن اجتماع العوامل سالفة الذكر، تعزز قدرة البكتيريا على مقاومة المضادات الحيوية الموجودة، وتطور مسببات الأمراض؛ ما يؤدي إلى تطور ما يعرف بـ"الجراثيم الخارقة" التي تقاوم المضادات.

وقال التقرير، إن الجراثيم المقاومة للمضادات تشكل تهديدا حقيقيا للبشرية، وقد تسببت بالفعل في وفاة الملايين كل عام.

وما يزيد من الخطر، أن الاستخدام الخطأ للمضادات الحيوية والإكثار منها هو أيضا له تداعيات خطيرة تعزز من حصانة الجراثيم ومقاومتها، وبالتالي تطورها وانتشارها.

وطرح التقرير بعض الحلول لمواجهة تلك المخاطر، بإجراء تحسينات في البنى التحتية لمواجهة الظروف الجوية الطارئة التي تسبب بها التغير المناخي، وأبرزها تحسين شبكات الصرف الصحي، وتحسين ظروف الوصول للمياه النظيفة.

وشهدت عدة دول حول العالم ربيع هذا العام، فيضانات وأمطارا قوية على نحو غير مسبوق.

وقال علماء مناخ، إن هذه الأمطار هي نتيجة الارتفاع القياسي في درجات الحرارة عالميا، والذي تم تسجيله العام الماضي، إذ ساهم في زيادة نسبة البخار في طبقات الغلاف الجوي، وهو العامل الرئيس لتشكل العواصف والفيضانات.

logo
إرم نيوز
www.eremnews.com