متداولة
تعبيريةمتداولة

دراسة: الاضطرابات العقلية قد تنتقل بالعدوى بين المراهقين

كشفت دراسة حديثة أن المراهقين أكثر عرضة للإصابة باضطرابات عقلية إذا تم تشخيص زملائهم في الفصل بمثل هذه الحالات، مما يسلط الضوء على الدور المهم الذي يلعبه تأثير الأقران في نقل مشاكل الصحة العقلية.

وبحسب تقرير نشره موقع Such Science، حللت الدراسة بيانات من 713809 مواطنًا فنلنديًا ولدوا بين عامي 1985 و1997.

وكشفت الدراسة عن وجود علاقة واضحة بين "الكثافة والاستجابة": فكلما زاد عدد زملاء الدراسة الذين تم تشخيص إصابتهم باضطرابات عقلية لدى المراهق، زاد خطر إصابته بمشاكل مماثلة.

وعلى وجه التحديد، أدى وجود أكثر من زميل تم تشخيصه باضطرابات عقلية إلى زيادة خطر الإصابة بنسبة 5%، مع حدوث أعلى خطر خلال السنة الأولى بعد التعرض.

وشمل البحث مجموعة واسعة من الاضطرابات النفسية، بما في ذلك اضطرابات المزاج، واضطرابات القلق، واضطرابات الأكل، والاضطرابات السلوكية والعاطفية.

أخبار ذات صلة
مراهقون أغراهم داعش بالجنس نفذوا هجمات باريس

ومن بين هذه الاضطرابات، كان المزاج والقلق واضطرابات الأكل هي أعلى المخاطر المرتبطة بتأثير الأقران.

على سبيل المثال، أدى وجود زميل واحد مصاب بأي من هذه الاضطرابات إلى زيادة خطر الإصابة بنسبة 9% خلال السنة الأولى، والتي تتصاعد إلى 18% إذا تم تشخيص أكثر من زميل واحد.

وحتى بعد السنة الأولى، بقي الخطر مرتفعًا، مما يشير إلى تأثير طويل الأمد لشبكات الأقران على الصحة العقلية.

وهناك عدة آليات قد تفسر انتقال الاضطرابات النفسية بين المراهقين، أحدها هو تطبيع قضايا الصحة العقلية داخل مجموعات الأقران، فعندما يتعرض الأفراد لأقرانهم الذين تم تشخيص إصابتهم باضطرابات نفسية، فإن ذلك يزيد من الوعي والانفتاح حول الصحة العقلية، مما يؤدي إلى زيادة احتمال طلب المساعدة وتلقي التشخيص.

ومن التفسيرات المعقولة أيضًا أن تكون العدوى مباشرة بين الأشخاص، فالمراهقون معرضون بشدة للتأثيرات الاجتماعية، وقد يؤدي التعرض لفترات طويلة لأقرانهم الذين يعانون من مشاكل في الصحة العقلية إلى ظهور أعراض مماثلة لدى الآخرين من خلال العدوى العاطفية.

على سبيل المثال، يمكن أن يؤدي التعرض طويل الأمد لشخص مصاب بالاكتئاب إلى ظهور أعراض الاكتئاب لدى الآخرين بسبب الآليات العصبية الراسخة للعدوى العاطفية.

أخبار ذات صلة
"علكة" مضغها مراهقون قبل آلاف السنين تكشف ألغازاً مثيرة

وتشير نظرية التعلم الاجتماعي أيضًا إلى أن المراهقين قد يقلدون سلوكيات ومواقف أقرانهم، بما في ذلك استراتيجيات التكيف المرتبطة بالاضطرابات العقلية، مما يساهم بشكل أكبر في انتشار مشكلات الصحة العقلية داخل شبكات الأقران.

وتحمل نتائج الدراسة آثارًا كبيرة على الصحة العامة والسياسات التعليمية، إذ إن التدخلات التي تعزز الوعي بالصحة العقلية وتوفر الموارد للكشف المبكر عن الاضطرابات العقلية وعلاجها يمكن أن تخفف من المخاطر المحددة في الدراسة.

وتعد السياسات التي تتناول المحددات الاجتماعية الأوسع للصحة، مثل أنظمة دعم الأسرة والمجتمع، حيوية أيضًا.

وتشير الدراسة إلى أن معالجة الصحة العقلية على مستوى المجتمع، بدلًا من التركيز فقط على الأفراد، يمكن أن يكون لها فوائد بعيدة المدى. لذا، يمكن للمدارس تنفيذ برامج تعزز بيئة داعمة وشاملة، وتشجع الطلاب على طلب المساعدة ودعم بعضهم البعض.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com