مسن يستخدم العكاز
مسن يستخدم العكازرويترز

لهذه الأسباب.. كسر الورك قد يكون أكثر فتكا على كبار السن من السرطان

سلطت الأبحاث الحديثة الضوء على الواقع الصعب الذي يواجه كبار السن الذين يعانون من كسر في الورك، فعلى عكس التصور الشائع، فإن الشفاء من كسر الورك يمكن أن يكون أكثر صعوبة من محاربة بعض أنواع السرطان.

وبحسب تقرير نشره موقع "verywellhealth" فحص الباحثون السجلات الصحية لما يقرب من مئة ألف كندي تتراوح أعمارهم بين 65 عامًا وما فوق، وكشفوا عن إحصائيات مذهلة تؤكد خطورة كسور الورك بين كبار السن.

وأكدت النتائج أن كسور الورك هي الأسوأ بين جميع أنواع الكسور المرتبطة بهشاشة العظام، والمثير للصدمة أن أقل من ثلث الرجال المصابين ونصف النساء المصابات فقط تمكنوا من البقاء على قيد الحياة لمدة خمس سنوات بعد الكسر، وفق الموقع.

وكان التشخيص أكثر سوءا بشكل خاص بالنسبة للأفراد الذين تبلغ أعمارهم 85 عاما فما فوق.

وعلى الرغم من أن النساء بشكل عام يظهرن نتائج أفضل بعد الكسر من الرجال، إلا أنه وُجد أيضًا أنهن أكثر عرضة لخطر الموت بسبب الإصابة بكسر الورك.

وأكد الدكتور جاك بي براون، أحد مؤلفي الدراسة وأستاذ الطب في جامعة لافال الكندية، على خطورة الوضع، مشيرًا إلى أن ما لا يقل عن 30٪ من الأفراد يموتون خلال عام من إصابتهم بكسر في الورك.

أخبار ذات صلة
يجب دحضها.. هذه الأفكار المتعلقة بضغط الدم "خاطئة"

وتشكل الفترة التي تعقب الكسر مباشرة أعلى المخاطر، مع بقاء معدلات الوفيات مرتفعة بشكل مثير للقلق حتى بين الناجين على مدى السنوات الخمس اللاحقة.

ولا تنبع نسبة الوفيات المتزايدة المرتبطة بكسور الورك من كسر العظام نفسه فحسب، بل من سلسلة المضاعفات التي تترتب على ذلك، إذ يؤدي عدم القدرة على الحركة لفترات طويلة بسبب كسور الورك إلى تعريض الأفراد لعدد لا يحصى من التحديات الصحية، بما في ذلك جلطات الدم، وضمور العضلات، والالتهابات، وفشل القلب.

كما سلطت الدكتورة باربرا باور، طبيبة طب الأسرة في مركز ويكسنر الطبي بجامعة ولاية أوهايو الأمريكية، الضوء على التأثير الضار لتقييد الحركة على الصحة العقلية، مما يؤدي إلى تفاقم النتائج الصحية العامة.

وبحسب التقرير، غالبًا ما يكون كسر الورك بمثابة مؤشر قاتم للمشاكل الصحية الأساسية التي يعاني منها الفرد، ووفقا للخبراء، فإن حدوث كسر في الورك لدى كبار السن يعكس عادة وجود أمراض مصاحبة، مما يؤدي إلى دوامة من تدهور الصحة وفقدان الاستقلالية.

ومن خلال تحديد العوامل المؤدية للنتائج السيئة بعد الكسر، أشارت الدكتورة باور إلى حالات مثل قصور القلب، وأمراض القلب، وهشاشة العظام، وأمراض الرئة، واضطرابات النزيف أو التخثر باعتبارها عوامل مساهمة كبيرة.

وعلى الرغم من المخاطر الواضحة، فإن نسبة كبيرة من الأفراد الذين يخرجون من المستشفيات بعد كسور الورك لا يتلقون أي علاج وقائي للتخفيف من احتمالية تكرارها.

أخبار ذات صلة
دراسة: الجراحة الروبوتية تقلل من مخاطر عمليات استبدال مفصل الورك

وشدد الدكتور براون على الأهمية الحاسمة لاغتنام "الفرصة السانحة" خلال الفترة الأولية بعد الكسر لبدء التدابير الوقائية بشكل فعال، داعيا إلى تنفيذ التدخلات، بما في ذلك العلاج الدوائي، لتجنب الكسور المتكررة وإطالة البقاء على قيد الحياة بين مرضى كسور الورك.

وفي ضوء هذه النتائج، أكدت الدكتورة باور على ضرورة التقييم والعلاج الفوري لكسور الورك المشتبه فيها أو المؤكدة، حيث تم الاستشهاد بالمشاركة النشطة في رعاية المتابعة والعلاج الطبيعي والحفاظ على نظام غذائي متوازن كإستراتيجيات حاسمة لتحسين النتائج.

بالإضافة إلى ذلك، يوصى باتخاذ تدابير مثل ارتداء جوارب ضاغطة وضمان التغييرات المتكررة في الجلسة أثناء عدم الحركة للتخفيف من المضاعفات.

وبما أن البحث يؤكد التأثير العميق لكسور الورك على صحة كبار السن ووفياتهم، فإن التدخلات الشاملة واستراتيجيات الإدارة الاستباقية ضرورية لتخفيف العبء وتحسين النتائج لهذه الفئة الضعيفة من السكان.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com