المريضة ليزا بيسانو
المريضة ليزا بيسانوAP

لماذا أزال الأطباء كِلية خنزير من جسم امرأة بعد أيام من زرعها؟

عادت امرأة خضعت لعملية زراعة كِلية خنزير إلى غسيل الكلى مجددًا، بعد أن اضطُر الأطباء إلى انتشال "العضو الفاشل" تدريجيًا بعد 47 يومًا من زرعه فقط.

وبحسب "إن بي سي نيوز"، فإن ليزا بيسانو هي ثاني شخص يحصل على كِلية من خنزير مُعدلة جينيًا في العالم، وأعلنت جامعة "نيويورك لانغون هيلث" أن حالتها مستقرة بعد إجراء عملية جراحية الإزالة.

وكان قلب المريضة بيسانو وكِليتيها في وضعية الفشل عندما قام الأطباء في عمليتين جراحيتين كبيرتين في أبريل الماضي، بزراعة مضخة ميكانيكية للحفاظ على نبضها، ثم زرع كِلية الخنزير.

وفي البداية بدت بيسانو وكأنها تتعافى بشكل جيد، لكن الدكتور روبرت مونتغمري، الذي قاد عملية الزرع، قال إن هناك "تحديات فريدة" لإدارة كل من مضخة القلب والكلية الجديدة، حيث انخفض ضغط دم المريضة عدة مرات بشكل كبير، ما جعل وصول الدم للكِلية صعبًا.

وقال الدكتور مونتغمري، في بيان يوم الجمعة، إن الكِلية فقدت وظيفتها حتى لم يعد الأطباء قادرين على تبرير إبقاء المريضة على الأدوية المثبطة للمناعة.

وأضاف أن خزعة الكلى الأخيرة لم تظهر أي علامات للرفض جسم المريضة للعضو، وهو أكبر مصدر للقلق في عمليات زرع الأعضاء التجريبية من الحيوان إلى الإنسان، ولكن عدم كفاية الدم المتدفق لها كان السبب بفشلها.

وأنهى حديثه قائلاً: "تواصل جامعة نيويورك دراسة الكِلية المزروعة للحصول على مزيد من المعلومات حول كيفية تفاعلها داخل الشخص الحي".

يذكر أن أول مريض خضع لعملية زرع كِلية خنزير، وهو ريتشارد ريك سليمان قد توفي، في أوائل شهر مايو، بعد شهرين تقريبًا من عملية الزرع. وقال الأطباء المشرفون على حالته إنه لا يوجد ما يشير إلى أن وفاة ريك حدثت نتيجة لعملية زرع كِلية الخنزير.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com