أطفال
أطفال أ ف ب

دراسة: تنقيح جينات الأطفال بيولوجيا يتحدى المعايير الأخلاقية الأصيلة

بات تفضيل الأبناء البيولوجيين، من الآباء والأمهات معقدًا بشكل متزايد في الآونة الأخيرة، فعلى مر التاريخ، كان يُنظر إلى إنجاب الأطفال المرتبطين وراثيًا بوالديهم على أنه أمر ضروري لتكوين رابطة قوية بين الوالدين والطفل.

ومع ذلك، فإن التقدم في تقنيات الإنجاب، وتغير المشاعر الأخلاقية، وتطور الهياكل الأسرية قد تحدى أهمية الوراثة البيولوجية.

وفي السابق، كان الافتراض السائد هو أن إنجاب طفل يعني أن الطفل مرتبط وراثيًا بالوالد أو الوالدة، لكن ممارسات مثل تأجير الأرحام الحملي أثبتت أن القرابة الوراثية ليست ضرورية للعلاقة بين الوالدين والطفل.

وبحسب تقرير نشره موقع "wired" أصبحت الوراثة البيولوجية قديمة عند مقارنتها بالمعايير الأخلاقية الحديثة الأخرى، حيث يتعارض إعطاء الأولوية للتشابه الجيني مع المواقف المتغيرة تجاه الأبوة والأمومة والأسرة ودور البيولوجيا في الثقافة.

ويقع في قلب النقاش ما إذا كان ينبغي أن يكون العامل الوراثي للطفل عاملًا في قرار الإنجاب أم لا، فمع تحسُّن الفحص الوراثي وتقنيات الإنجاب، أصبح لدى الآباء المحتملين القدرة على اختيار الأجنة بناءً على مئات الصفات.

ومع ذلك، هناك فرق بين الوقاية من الأمراض واختيار سمات معينة، حيث تعتبر الحالات الوراثية التي تسبب ضررًا أسبابًا وجيهة للنظر فيها، لكن الرغبة في التشابه الوراثي تفتقر إلى مبرر.

ويجادل مؤيدو البيولوجية بأن الروابط الوراثية ضرورية لتكوين رابطة قوية بين الوالدين والطفل وتنمية الهوية.

ومع ذلك، تشير الأبحاث التي أُجريت على المتبنين إلى أن تحقيق الذات لا يعتمد على القرابة الوراثية بل على معاملة الوالدين.

لذلك يمكن لأوجه الشبه داخل الأسر بالتبني أن تعزز الشعور بالذات، ولا يوجد فرق كبير في جودة التعلق بين الأم البيولوجية والأم بالتبني.

ويعزز إعطاء الأولوية للتشابه الوراثي، المعايير التي تتعارض مع هدفنا المتمثل في توسيع مفاهيمنا للمسؤولية والرعاية، فهو يديم الفئات الضيقة مثل العرق ويتحدى مفهوم الحب غير المشروط. كما يمكن للحجج القائمة على ما هو "طبيعي" أن تعزز التحيزات الأبوية وتتجاهل الجوانب الاجتماعية للأبوة.

وبصرف النظر عن المخاوف الأخلاقية، هناك أسباب عملية لإعادة النظر في تنقيح جينات الأطفال البيولوجيين، حيث يمكن أن تؤدي الرغبة في الروابط الوراثية إلى تثبيط التبني وتحويل الموارد بعيدًا عن الأطفال الحاليين.

وفي ضوء النقص المحتمل في عدد الأطفال القابلين للتبني والقضايا المجتمعية مثل تغير المناخ وعدم الاستقرار الاقتصادي، يتم التشكيك في جدوى جلب حياة جديدة إلى العالم.

أخبار ذات صلة
دراسة تكشف ثقة الأطفال في "الروبوتات" أكثر من البشر

ومع تراجع انتشار البيولوجيا، قد نشهد تغيرات في الهياكل الأسرية والمواقف تجاه الأبوة والأمومة، فقد يصبح التبني خيارًا أكثر إلحاحًا، مما يسلط الضوء على نظام يحتاج إلى تحسين.

وقد يكون للتقليل من قيمة علم الوراثة أيضًا آثار مجتمعية أوسع نطاقًا، مما يتحدى تفوّق العرق الأبيض والأصولية العرقية.

والتحيزات الوراثية آخذة في التحول لأنها تتعارض مع فهمنا المتزايد للأخلاقيات، حيث تتضاءل أهمية القرابة الوراثية في قرار الإنجاب، فعلاقاتنا مع بعضنا البعض لا تحددها فقط الروابط الوراثية، بل قدرتنا على الحب والرعاية والصفات الإنسانية. 

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com