دواء ويغوفي
دواء ويغوفيمتداولة

إجازة دواء إنقاص الوزن "ويغوفي" للحد من أمراض القلب وسكتات الدماغ

أعلنت السلطات الصحية الأمريكية، أنّ دواء "ويغوفي"، الذي سبق أن أُجيز استخدامه في الولايات المتحدة لإنقاص الوزن، بات معتمداً أيضاً للحد من خطر إصابة ذوي السمنة المفرطة أو الوزن الزائد المصابين بأمراض القلب والشرايين بنوبات قلبية أو سكتات دماغية.

ووفق وكالة "فرانس برس"، قد يتيح هذا القرار توسيع نطاق تغطية شركات التأمين الصحي لكلفة شراء هذا الدواء، الذي تنتجه مجموعة "نوفو نورديسك"؛ إذ إن قسماً كبيراً منها لا تغطي الأدوية الموصوفة فقط لإنقاص الوزن.

وقال رئيس إدارة الأغذية والعقاقير "إف دي إيه" جون شاريتس "إن ويغوفي الآن أول دواء لإنقاص الوزن مصرح به أيضاً للمساعدة في منع حوادث القلب والأوعية الدموية التي قد تكون قاتلة" لدى هؤلاء المرضى الذين يعانون زيادة الوزن.

وأجازت السلطات الأمريكية عام 2021 استخدام "ويغوفي" القائم على جُزَيء سيماغلوتيد للأفراد الذين يعانون السمنة المفرطة أو زيادة الوزن، وكذلك مشكلة صحية ذات صلة بهما، كمرض السكري من النوع الثاني والكوليسترول وسواهما.

وينتمي "ويغوفي" إلى جيل جديد من الأدوية التي تحاكي هرمون الجهاز الهضمي "جي ال بي-1" (GLP-1)، والتي سرعان ما أصبحت من أكثر الأدوية مبيعاً في كل أنحاء العالم.

لكنّ ارتفاع أسعار هذه الأدوية يحول دون تمكن كثر من شرائها.

واستند قرار إدارة الأغذية والعقاقير الأمريكية الجمعة إلى تجربة سريرية واسعة تلقى خلالها 17600 شخص إما دواء "نوفو نورديسك" أو آخر وهمياً.

وأكدت الهيئة الأمريكية أن "ويغوفي قلل بشكل كبير من عدد حوادث القلب والأوعية الدموية الحادة"، كالنوبات القلبية أو السكتات الدماغية. وشرحت أن هذه الحوادث "أصابت 6,5% من المشاركين الذين تلقوا ويغوفي، في مقابل 8% من المشاركين الذين تلقوا دواءً وهمياً".

ويُعطى "ويغوفي" بواسطة الحقن، ويمكن أن يسبب آثاراً جانبية حادة كالتهاب البنكرياس، وكذلك قد يتسبب بالغثيان والإسهال والقيء والإمساك وغيرها.

وشددت "إف دي إيه" على ضرورة أن يترافق استخدام "ويغوفي" مع نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية وزيادة النشاط البدني.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com