النوم عند النساء
النوم عند النساءمتداولة

لماذا تحتاج النساء إلى ساعات نوم أكثر من الرجال؟

يُقال لنا مرارًا وتكرارًا إن ثماني ساعات من النوم هي الوقت الذهبي ليوم تالٍ مميز، ولكن هل يختلف هذا بين الرجال والنساء؟.

ادعى خبير الصحة عبر الإنترنت، الدكتور باتريك فلين، أن النساء في الواقع يحتجن إلى ساعة أو ساعتين من النوم أكثر من الجنس الآخر، وذلك في منشور حديث على موقع "إكس". وأشار المعالج، الذي يعمل في مجال الصحة منذ 21 عامًا، بجرأة إلى أن هذا يرجع إلى الاختلافات الهرمونية، إضافة إلى وجود "مزيد من الضغط" على المرأة.

وأوضح لمتابعيه البالغ عددهم 1.7 ألف: "النساء بحاجة إلى مزيد من النوم، لسوء الحظ، تتحمل النساء الكثير مما يجعلهن لا يحصلن دائمًا على النوم الذي يحتجن إليه مما يضر بصحتهن. اتخذي خطوات من أجل نوم أفضل. يمكنك أن تجعلي النوم أولوية لتغيير صحتك ولا يكلفك ذلك شيئًا".

نشر الدكتور فلين أيضًا هذه النصائح نفسها على تيك توك؛ مما أثار جدلًا كبيرًا بين متابعيه البالغ عددهم 37.4 ألف، إذ كتبت إحدى النساء في حيرة من أمرها: "أشعر وكأنني أقوم بعمل أفضل مع 5-6 ساعات، 10 ساعات يبدو وكأنه اضطراب في النوم"، كما قالت أخرى: "لست متأكدة من المكان الذي يجب أن أنام فيه لمدة 10 ساعات".

إذًا، هل وجهة نظر الدكتور فلين صحيحة حقًا؟ قالت روزي ديفيدسون، استشارية النوم المتخصصة إنه بينما تحتاج النساء إلى مزيد من النوم، فإن 20 دقيقة إضافية فقط يمكن أن تفي بالغرض.

وقالت روزي لصحيفة "ميرور": "في المتوسط، قد تحتاج النساء إلى حوالي 20 دقيقة من النوم كل ليلة أكثر من الرجال، على الرغم من أنه من المهم ملاحظة أن هذا أمر فردي للغاية ويختلف من شخص لآخر. لا يمكننا تحديد توقيتات ومتطلبات محددة للجميع".

وأضافت: "إن اقتراح فترات نوم طويلة جدًا يمكن أن يسبب القلق بين أولئك الذين قد يستهلكون هذه المعلومات، وأولئك الذين لا يحققون تلك الأهداف، في حين أن هناك نظريات مختلفة تحيط بحاجة المرأة الأكبر للنوم، إلا أن التغيرات الهرمونية والمسؤوليات اليومية يمكن أن تلعب دورًا كبيرًا".

صدق أو لا تصدق، من المرجح أن يكون الرجال "بومة ليلية" بسبب "أنماطهم الزمنية" المختلفة. لكن النساء بشكل عام يعانين من زيادات أكبر بكثير في هرمون الميلاتونين، وهو الهرمون الذي يساعد على تعزيز النوم.

يؤثر كلا هذين المكونين على إيقاع الساعة البيولوجية لكل جنس، في إشارة إلى نمط نوم الجسم على مدار 24 ساعة. ونتيجة لذلك، تتأثر النساء بشكل أكبر بكثير بجدول النوم غير المنتظم، لذا فإن الحفاظ عليه يمكن أن يكون أمرًا حيويًا للصحة العامة.

وتابعت روزي: "غالبًا ما تستخدم النساء جزءًا أكبر من دماغهن عند القيام بمهام متعددة وقد يكون لديهن نشاط دماغي أكثر تعقيدًا، مما قد يؤدي إلى حاجة أكبر للنوم للتعافي والتجديد. ويمكن أن تؤثر التغيرات الهرمونية المتعلقة بالدورة الشهرية والحمل وانقطاع الطمث على النوم، مما يستلزم في بعض الأحيان المزيد من الحاجة إلى النوم".

وتابعت: "يمكن أن تلعب المسؤوليات اليومية دورًا أيضًا. فغالبًا ما توازن النساء بين أدوار متعددة، بما في ذلك العمل وتقديم الرعاية وإدارة المنزل، مما قد يؤدي إلى مزيد من التعب الجسدي والعقلي. كما أن النساء أكثر عرضة لبعض اضطرابات النوم أيضًا، مثل الأرق، ومتلازمة تململ الساقين، والتي يمكن أن تعطل النوم وتؤدي إلى الحاجة لمزيد من الراحة".

على الرغم من ذلك، من المهم أن ندرك أن الجنس ليس العامل الوحيد المؤثر عندما يتعلق الأمر بوقت الغفوة. يمكن أن يلعب نمط الحياة والصحة وحتى الوراثة دورًا أيضًا، حيث يكون الكثير منا مهيئًا لأنماط واحتياجات معينة.

وتابعت روزي: "يمكن للتغيرات الطبيعية في إيقاعات الساعة البيولوجية، الساعة الداخلية للجسم، أن تؤثر على الوقت الذي يشعر فيه الشخص بأقصى قدر من اليقظة والنعاس. لدينا جميعًا نمط زمني للنوم يملي تفضيلاتنا لأوقات الاستيقاظ والنوم، كما أن نوعية وزمن النوم مهمان، ومع ذلك لا يزال هناك الكثير من عدم اليقين في مجال النوم، خاصة عندما يتعلق الأمر بالنساء".

وأضافت: "هناك حاجة كبيرة لمزيد من البحث والنظر في الجنس والنوع عندما يتعلق الأمر بالبيولوجيا الفريدة للمرأة".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com