تعبيرية
تعبيرية Getty Images

انهيار رئتي مراهقة بسبب السيجارة الإلكترونية (صورة)

نقلت فتاة بريطانية تبلغ من العمر 17 عامًا إلى المستشفى بعد حدوث ثقب في رئتها إثر تدخين ما يعادل 400 سيجارة أسبوعيًّا.

ووفقًا لصحيفة "مترو" البريطانية، انهارت المراهقة التي تدعى "كايلا بليث" وتحول لونها إلى الأزرق أثناء نومها في منزل أحد الأصدقاء.

وبعد نقلها بشكل طارئ للمستشفى وإجراء الفحوصات اللازمة لها تبين أن السبب هو إفراطها في تدخين السجائر الإلكترونية، ما أدى إلى انفجار بثرة هوائية صغيرة تعرف باسم الفقاعة الرئوية في رئتيها؛ ما استدعى خضوعها لعملية جراحية استمرت خمس ساعات ونصف الساعة لاستئصال جزء من رئتها.

كايلا بليث
كايلا بليثميترو

وقال والد الفتاة للصحيفة "كان الأمر مرعبًا ومروعًا، كنت معها طوال الوقت، كادت ابنتي تفقد حياتها إثر سكتة قلبية، تحول لونها للأزرق وظن أصدقاؤها أنها لفظت أنفاسها الأخيرة".

وكشف والد الفتاة أن ابنته بدأت في استخدام السجائر الإلكترونية في سن الخامسة عشرة بعد أن رأت أقرانها يفعلون ذلك، إذ كانت تستنشق 4000 نفخة من السجائر الإلكترونية كل أسبوع، ما يعادل 400 سيجارة أسبوعيًّا.

وقالت كايلا ''عندما كان عمري 15 عامًا، راجت موضة السجائر الإلكترونية وأصبحت شائعة. كل أصدقائي كانوا يستخدمونها، اعتقدت فقط أنها عادة غير ضارة. وكنت أسحب كل يوم 4000 نفخة. كدت أفقد حياتي".

ووفقًا لمنظمة منع التدخين، فإن شعبية السجائر الإلكترونية ارتفعت بسرعة بين الأطفال. وفي تجاه مثير للقلق، أصبح الأطفال دون سن الخامسة مدمنين عليها أيضًا، رغم التحذيرات الكثيرة التي تؤكد خطورتها.

وبصرف النظر عن تلف الرئة، يمكن أن يؤدي التدخين الإلكتروني إلى إعاقة نمو الدماغ لدى المراهقين بسبب المواد الكيميائية السامة، مثل: الرصاص واليورانيوم الموجودة بداخلها، وذلك بحسب الأبحاث الأخيرة.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com