تعبيرية
تعبيرية Getty Images

قوة الهرمونات الستة.. رحلة لتغيير حياتك

في عالم غارق في الضغوطات والمحفزات المستمرة، أصبح فهم الشبكة المعقدة للناقلات العصبية، التي تسمى الهرمونات، داخل أجسامنا أكثر أهمية من أي وقت مضى.

وبعد أن حدد العلماء حتى الآن أكثر من 50 نوعًا من الهرمونات، سلط المحاضر والمؤلف السويدي، ديفيد جي بي فيليبس، الضوء على التأثير العميق لستة هرمونات رئيسة على حياتنا.

وبحسب تقرير نشرته صحيفة التلغراف، سلط فيليبس الضوء على الإستراتيجيات العملية لتسخير قوة الدوبامين، والأوكسيتوسين، والسيروتونين، والكورتيزول، والإندورفين، والتستوستيرون، وقدم خريطة طريق للرفاهية العاطفية، مؤكدًا الحاجة إلى تعلم كيفية التواصل مع هرموناتنا قائلًا "إذا تعلمت كيفية تحسين المصنع الكيميائي لجسمك، فيمكنك تغيير حالتك العاطفية وقت ما تشاء".

الكورتيزول: إتقان هرمون الإجهاد

يصف فيليبس الكورتيزول بأنه "العدو المحتمل الأكبر" ويؤكد أهمية السيطرة عليه. وفي المواقف العصيبة، تطلق الغدد الكظرية الكورتيزول، ما يؤدي إلى زيادة الجلوكوز للحصول على الطاقة. ومع ذلك، يمكن أن يكون للتوتر لفترات طويلة آثار ضارة.

ويقترح فيليبس تجنب المواقف العصيبة، وخاصة استهلاك الأخبار السلبية، لأنها تؤثر على مستويات الكورتيزول والسيروتونين، كما يوصى بالتأمل وممارسة التمارين الخفيفة، مثل: اليوغا للتحكم في مستويات الكورتيزول.

الدوبامين: موازنة المتعة والمكافأة

أصبح الدوبامين، المسؤول عن القيادة والتحفيز، مشوهًا في عالمنا الحديث، خاصة بسبب الاستخدام المفرط للهواتف الذكية.

وينصح فيليبس باستبدال العادات المسببة لإفراز الدوبامين السريعة بالأنشطة التي توفر فوائد طويلة المدى، مثل التعلم، والقراءة، وممارسة الهوايات.

ويعد تحقيق التوازن بين إفرازات الدوبامين السريعة والبطيئة بنسبة 20/80 أمرًا أساسيًّا لكسر أنماط الإدمان.

ويعد كسر الاعتماد على الدوبامين أمرًا صعبًا، إلا أن التخلص من إدمان وسائل التواصل الاجتماعي واحتضان أنشطة التعلم قد يسهل التحول التدريجي نحو توازن الدوبامين الصحي.

السيروتونين: تعزيز الرضا واحترام الذات

يتأثر السيروتونين، المرتبط بمشاعر الإنجاز، بالسعي المستمر للدوبامين.

ويوصي فيليبس بالمشي في الصباح وممارسة الرياضة والنوم الجيد والتواصل الاجتماعي للحفاظ على مستويات السيروتونين.

كما يسهم الحديث الذاتي الإيجابي وتمارين اليقظة الذهنية والتفاعل مع الحواس في تعزيز السيروتونين.

الأوكسيتوسين: تنمية الاتصال والرفاهية

يتطلب الأوكسيتوسين، المعروف بتعزيز الترابط، تقاربًا حقيقيًّا مع الآخرين.

ويدعو فيليبس إلى تجنب التفاعلات الاجتماعية السلبية، وممارسة الأنشطة، مثل: المشي في الطبيعة في تعزيز الأوكسيتوسين.

ورغم جداول الأعمال المتزاحمة، أظهر العثور على لحظات للتواصل الحقيقي، سواء من خلال تناول القهوة مع صديق أو تدليك الرأس، تأثير إيجابي للأوكسيتوسين على الرفاهية.

الإندورفين: الارتفاع الطبيعي

يتم إطلاق الإندورفين، وهو مسكن الألم الطبيعي في الجسم، اثناء الضحك والتجارب الإيجابية. لذا، يوصي فيليبس بمشاهدة الأفلام الكوميدية، وممارسة الأنشطة البدنية، واحتضان لحظات الفرح، إذ يسهم الضحك الناتج عن التفاعلات الاجتماعية والاستمتاع باليوجا اللطيفة في تحسن ملحوظ في الحالة المزاجية، ما يؤكد أهمية دمج الفرح في الحياة اليومية.

التستوستيرون: أدوات الحالة الاجتماعية

على عكس الصور النمطية العدوانية، يعمل التستوستيرون على تحفيز العلاقات الاجتماعية. ولتحفيزه، ينصح فيليبس بالاحتفال بالانتصارات، وتجنب التأثير السلبي لوسائل التواصل الاجتماعي، والتركيز على الإنجازات الشخصية، وتحقيق التوازن بين المهام، والاعتراف بالانتصارات والابتعاد عن تفاعلات وسائل التواصل الاجتماعي التي تضر باحترام الذات.

وفي الختام، فإن رحلة الفهم والتواصل مع هرموناتنا هي تجربة تحويلية، حيث تقدم رؤى فيليبس إستراتيجيات عملية لتحسين هذه الهرمونات الستة، وتمكين الأفراد من تولي مسؤولية سلامتهم العاطفية والتغلب على تحديات عالمنا المعقد. ومن خلال تعزيز النهج الواعي وتبني العادات الإيجابية، يمكن للمرء أن يطلق العنان للقدرة على أن يعيش حياة أكثر إشباعًا وتوازنًا.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com