شخص كبير في السن
شخص كبير في السنرويترز

بزنس إنسايدر: 4 استراتيجيات لزيادة فرصك في بلوغ 100 عام

خلص خبير معهد ماكس بلانك للأبحاث الديموغرافية، ليسون رالت، إلى وجود أربع إستراتيجيات رئيسة لزيادة طول العمر والوصول إلى الـ100 عام، بغض النظر عن الموقع الجغرافي.

وبحسب تقرير نشره موقع "بيزنس إنسايدر" الأمريكي، قال رالت إنه رغم وجود مناطق معروفة باسم المناطق الزرقاء، مثل كوستاريكا وأوكيناوا، التي تفتخر بأعداد كبيرة من المعمرين المئويين، إلا أن هناك رؤى واسعة وأكثر قابلية للتنفيذ لتعزيز متوسط العمر.

أخبار ذات صلة
دراسة: تجنب الماء بعد الوجبات لصحة الجهاز الهضمي‎

وأوضح رالت أن الوصول إلى عمر مئة عام لا يُعزى فقط إلى عادات نمط الحياة التي لوحظت في المناطق الزرقاء، مضيفًا: "فقط الأشخاص الأقوى بين السكان هم الذين يصلون إلى الأعمار الأكبر سناً".

وأشار إلى أن البقاء الانتقائي يشوه فهمنا لطول العمر في هذه المناطق، موضحًا أنه لا يزال من الصعب عزل عوامل نمط الحياة المحددة في الدراسات العلمية.

وأكد الخبير الديموغرافي أن علم الوراثة وظروف الحياة والأحداث غير المتوقعة تحدد في المقام الأول متوسط العمر. على سبيل المثال، عادةً ما تكون لدى التوائم المتماثلة أعمار مماثلة، رغم اختلاف الأنظمة الغذائية وممارسة التمارين الرياضية، باستثناء الأمراض أو الحوادث غير المتوقعة.

وحدد الخبير أربعة خيارات لأسلوب الحياة يمكن أن تحسن بشكل كبير فرص الفرد في العيش حتى سن 100:

1- تجنب التدخين

قال رالت إن عدم التدخين هو عامل نمط الحياة الأكثر أهمية لطول العمر، موضحًا أن السكان الأطول عمرًا، مثل النساء في شرق آسيا والرجال في أوروبا الغربية، لديهم معدلات تدخين منخفضة.

وتفيد تقارير المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) بأن المدخنين أكثر عرضة للوفاة لأي سبب بثلاث مرات أكثر من غير المدخنين. وتؤكد هذه البيانات الأهمية الحاسمة لتجنب التبغ لتعزيز متوسط العمر.

2- التمرن بانتظام

ممارسة النشاط البدني بانتظام أمر ضروري لطول العمر، مضيفًا: "أنت بحاجة إلى القيام بنوع من التمارين الرياضية، لا يوجد دليل قاطع على أن أحد أنواع التمارين يتفوق على نوع آخر من حيث طول العمر"، بحسب رالت.

وتشير الأبحاث إلى أن الجمع بين تمارين القلب وتمارين القوة هو الأمثل للصحة. والأهم من ذلك، أنه يمكن تحقيق فوائد التمارين الرياضية من دون عضوية في صالة الألعاب الرياضية؛ إذ تسهم الأنشطة اليومية البسيطة بشكل كبير في طول العمر.

3- الحفاظ على العقل النشط

العقل النشط له القدر نفسه من الأهمية لحياة طويلة، إذ تساعد الأنشطة التي تحفز الدماغ، مثل القراءة وتعلم مهارات جديدة، على تكوين اتصالات عصبية جديدة. بدورها، تؤكد هايدي تيسينباوم، أستاذة علم الأحياء الجزيئي والخلوي والسرطان، أن المشاركة العقلية هي أحد أسس طول العمر. وأوضحت أن إبقاء الدماغ نشطًا يمكن أن يمنع التدهور المعرفي، وبالتالي يسهم في حياة أطول.

4- تعزيز شبكة اجتماعية قوية

يسلط رالت الضوء على أن الناس في جنوب أوروبا، حيث الروابط العائلية أقوى، يميلون إلى البقاء أطول من أولئك الذين يعيشون في شمال أوروبا، إذ يعيش كبار السن في كثير من الأحيان حياة أكثر عزلة. وفي حين أن هذا الاختلاف قد يتأثر أيضًا بالمناخ وأنماط التدخين، إلا أن التفاعلات الاجتماعية تظل عنصرًا حيويًا في طول العمر.

وختم الموقع بالقول إنه من خلال التركيز على هذه الاستراتيجيات الأربع: تجنب التدخين، وممارسة الرياضة بانتظام، والحفاظ على النشاط العقلي، ورعاية الروابط الاجتماعية، يستطيع الأفراد تحسين احتمالات أعمارهم إلى مئة عام بغض النظر عن موقعهم.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com