استخدام حقنة "غودزيلا"
استخدام حقنة "غودزيلا"غيتي

الحقنة الملقبة بـ"غودزيلا" تظهر فاعلية مذهلة في فقدان الوزن

تشير النتائج الجديدة لدراسة حديثة، إلى أن الحقنة الدهنية المعروفة باسم "غودزيلا" قد تكون الأفضل في علاج مشكلة السمنة؛ إذ يمكن أن تساعد الأشخاص على خسارة نسبة تصل إلى 30% من أوزانهم.

وتمت دراسة فاعلية عقار "ريتاتروتايد"، المستخدم في الحقن، في تجربة استمرت أقل من عام على مجموعة من الأشخاص النحاف. وقد أظهرت النتائج، أن الأفراد فقدوا متوسط 29% من أوزانهم خلال هذه الفترة.

يعتبر "ريتاتروتايد" أكثر فعالية من منتجات أخرى مشابهة مثل "الأوزومبيك وأبر المنجارو"؛ إذ يسرّع عملية التمثيل الغذائي لدى المستخدمين لحرق المزيد من الدهون، ويقاوم آلام الجوع.

وفي دراسة أجريت على عينة من 338 شخصًا، أظهرت النتائج أن المستخدمين فقدوا متوسط 24% من أوزانهم خلال 48 أسبوعًا، مع ملاحظة أن النساء فقدن أكثر بمتوسط 29% مقارنة بالرجال الذين فقدوا 21%.

وعبرت رئيسة التجربة البروفيسور أنيا جاستريبوف من جامعة ييل، عن إعجابها بالنتائج المذهلة، مشيرة إلى أن هذا المستوى الكبير من فقدان الوزن في فترة زمنية قصيرة لم يسبق له مثيل.

وتعمل الحقنة الدهنية عن طريق تحفيز إنتاج ثلاثة هرمونات مرتبطة بالجوع؛ ما يخفض شهية الشخص، ويساعده على تناول كميات أقل من الطعام، كما تزيد سرعة استخدام الجسم للطاقة؛ ما يؤدي إلى تخزين أقل من السعرات الحرارية على شكل شحم.

وعلقت البروفيسور جاستريبوف على آلية عمل العقار قائلة: "يعتقد أن هذه الأدوية تؤثر في الدماغ من خلال استهداف مستقبلات الهرمونات، ثم تستهدف المستقبلات نفسها في الأنسجة المختلفة في الجسم، لتحفيز استخدام الطاقة، وتعتبر هذه البيولوجيا مهمة لفهم عملية فقدان الوزن."

وعلى الرغم من النجاح الواعد لـ"ريتاتروتايد"، فإن بعض الباحثين يعبرون عن حذرهم، مثل البروفيسور نافيد ستار من جامعة جلاسكو، الذي يشير إلى أن العقار لم يستقر بعد، مع تحفظه على توقعات الفقدان المستقبلية للوزن.

وفي مقارنة مع العقاقير الأخرى مثل "الأوزوبيك، وأبر المنجارو"، يرى البروفيسور جوليو روزنستوك من جامعة تكساس أن عقار "ريتاتروتايد" المستخدم في الحقل، يمثل خطوة كبيرة نحو علاج فعّال للسمنة.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com