الاختبار الجديد يفتح باب الأمل لمرضى الزهايمر
الاختبار الجديد يفتح باب الأمل لمرضى الزهايمرغيتي

بدقة 80%.. اختبار جديد يكتشف الخرف قبل سنوات من ظهوره

طوّر باحثون اختباراً، هو الأول من نوعه، يمكنه التنبؤ بالخرف قبل 9 سنوات من اكتشاف وتشخيص المرض، وبدقة تصل إلى 80%.

ويأمل الخبراء أن تعني النتائج أن اختبار مرض الزهايمر، السبب الرئيسي للخرف، يمكن أن يكون متاحاً "في غضون بضع سنوات"، وفق "ديلي ميل".

وادعى الباحثون، من جامعة "كوين ماري" في لندن، أن طريقتهم كانت أفضل من اختبارات الذاكرة أو قياسات انكماش الدماغ، وهما أداتان شائعتان لتشخيص هذه الحالة.

ويستخدم الاختبار الجديد فحوصات الدماغ عندما يكون في "وضع الخمول" - وهو مصطلح يشير إلى عدم تركيز العقل على أي مهمة محددة.

وقالوا إن هذه التقنية لديها "القدرة على سد فجوة سريرية هائلة" من خلال تحديد الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بالخرف وعلاجهم قبل أن تبدأ الأعراض في الظهور.

,نظر الفريق، بقيادة البروفيسور تشارلز مارشال، في فحوصات الدماغ لأكثر من 1100 شخص من البنك الحيوي البريطاني، وهو قاعدة بيانات تحتوي على معلومات جينية وصحية لنصف مليون بريطاني.

من بين 103 أشخاص مصابين بالخرف، خضع 81 شخصًا لفحوصات دماغية بين 5 أشهر و8 سنوات ونصف قبل تشخيص إصابتهم رسميًا.

وأظهرت النتائج أن فحوصات أدمغتهم أظهرت اتصالاً أقل في وضع الخمول مقارنة بأولئك الذين لم يصابوا بالخرف.

وقال البروفيسور مارشال: "إن التنبؤ بمن سيصاب بالخرف في المستقبل سيكون أمراً حيوياً لتطوير العلاجات التي يمكن أن تمنع الفقدان الذي لا رجعة فيه لخلايا الدماغ الذي يسبب أعراض الخرف".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com