استخدمت الدراسة منهجية مقارنة
استخدمت الدراسة منهجية مقارنةمتداول

دراسة تكشف خدعة بسيطة للجري بشكل أسرع

كشف العلماء في جامعة "إسيكس" البريطانية، عن نهج يمكن أن يحدث ثورة في منهجيات التدريب الرياضي في مختلف المجالات الرياضية، وفق ما ذكره موقع "scitechdaily".

وبحسب الموقع، ركزت أبحاث العلماء على تعزيز سرعة الركض من خلال الاساليب البسيطة، مما يعد بمكاسب أداء متسارعة مقارنة بأساليب التدريب التقليدية.

وتشير النتائج، التي نشرها الموقع إلى وسيلة واعدة لتحسين تقنيات التدريب وتعزيز التطوير الرياضي على جميع المستويات، باستخدام تشبيهات مباشرة، من الممكن أن ترفع سرعة الركض بشكل كبير عن طريق إعادة توجيه تركيز الرياضيين نحو بيئتهم بدلاً من ميكانيك الجسم الداخلية.

وأشارت الدراسة أن التحولات الطفيفة في الإشارات اللفظية يمكن أن تؤدي إلى تحسينات فورية وملموسة في الأداء، فمن خلال توجيه انتباه الرياضيين بعيدًا عن أوضاع الجسم المعقدة ونحو المحفزات الخارجية، مثل توجيههم إلى "الركض بسرعة مثل الطائرة أثناء إقلاعها"، يستطيع المدربون استخلاص أنماط حركة أكثر مرونة وكفاءة.

واستخدمت الدراسة، التي شملت 20 رياضيًا شابًا تتراوح أعمارهم بين 14 و15 عامًا من أكاديمية "توتنهام هوتسبير"، منهجية مقارنة، حيث تم توجيه المشاركين للانخراط في تدريبات الركض بعد تلقي مجموعات مختلفة من التوجيهات الشفهية.

أخبار ذات صلة
انتحار عداءة شهيرة بعد منعها من الجري لأسباب صحية

وأظهرت النتائج أن الرياضيين استجابوا بشكل أكثر إيجابية للتشبيهات الخارجية، مثل "ادفع الأرض بعيدًا"، مقارنةً بالإشارات الداخلية مثل "ادفع ساقيك إلى الأرض"، علاوة على ذلك، تم استخلاص ذروة الأداء عندما تم تشجيع الرياضيين على تصور أنفسهم "يركضون كما لو كانوا طائرة نفاثة تقلع في السماء أمامهم“.

ويستفيد هذا النهج المبتكر في التدريب من قوة القياسات لتبسيط تعليمات الحركة المعقدة، مما يجعلها أكثر سهولة وبديهية للرياضيين. ومن خلال ترجمة المفاهيم التقنية إلى صور يمكن الارتباط بها، يستطيع المدربون نقل أنماط الحركة المرغوبة بشكل فعال دون إرباك الرياضيين بالمصطلحات التقنية. ولا تعمل هذه الإستراتيجية التربوية على تعزيز التعلم فحسب، بل تعمل أيضًا على تنمية شعور أعمق بالمشاركة والتحفيز بين الرياضيين.

ويؤكد الباحثون على قابلية تطبيق هذه النتائج على نطاق واسع، موضحين أن تقنيات التدريب التناظري تحمل وعدًا يتجاوز البيئات الرياضية النخبوية. كما يتصور الباحثون دمج هذه النتائج في مناهج التربية البدنية والبرامج الرياضية الشعبية، حيث يمكنهم تعزيز نتائج التعلم وشغف النشاط البدني مدى الحياة. وسواء في الملعب الاحترافي أو في الملعب التقليدي، فإن استخدام القياسات البسيطة يوفر أداة فعالة لإطلاق العنان للإمكانات البشرية وتعظيم الأداء الرياضي.

ويمثل بحث جامعة "إسيكس" علامة بارزة في مجال علوم الرياضة، حيث يقدم نهجًا جديدًا لتعزيز سرعة الركض والأداء الرياضي. ومن خلال تسخير قوة اللغة والصور، يمكن للمدربين فتح آفاق جديدة لتنمية المواهب والتميز الرياضي، وتجاوز الحواجز وتمكين الرياضيين من جميع المستويات للوصول إلى إمكاناتهم الكاملة.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com