التشتت الذهني
التشتت الذهنيتعبيرية

كيف نستطيع تجنب التشتت الذهني؟

في العصر الحديث الذي يتسم بالتحفيز المستمر والحمل الزائد للمعلومات، فإن السؤال عن السبب الذي يجعل البشر غالبًا ما يجدون أنفسهم مشتتين بسهولة قد حير العلماء لفترة طويلة.

ولتسليط الضوء على هذه الظاهرة، كشفت دراسة حديثة أجراها علماء الأعصاب من معهد كارني لعلوم الدماغ بجامعة براون الأمريكية، عن الآليات المعقدة الكامنة وراء قدرتنا على التركيز وتصفية المعلومات.

 وتعمقت الدراسة، التي نشرها موقع newsweek، في التفاعل المعقد بين الانتباه والتحكم المعرفي داخل الدماغ.

وقد قام أحد الطلاب في جامعة براون بتشبيه تنسيق انتباه الدماغ بالرقصات المعقدة للعضلات المتعددة المطلوبة لأداء المهام البدنية، مثل استخدام عيدان تناول الطعام.

 وباستخدام التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي (fMRI)، شملت الدراسة المشاركين الذين شاركوا في مهام معرفية مختلفة أثناء مراقبة نشاط الدماغ لديهم، وتطلبت إحدى المهام من المشاركين التمييز بين حركة وألوان النقاط الدوامة المعروضة على الشاشة.

 خلال هذه المهمة، لاحظ الباحثون التعاون بين منطقتين محوريتين في الدماغ: التلم داخل الجداري، المسؤول عن الاهتمام ومعالجة المعلومات، والقشرة الحزامية الأمامية، المرتبطة باتخاذ القرار والتحفيز.

أخبار ذات صلة
"باناسونيك" تبتكر جهازًا لتجنب التشتت في العمل (فيديو)

وأوضح الباحثون بالتفصيل "المقابض" المجازية الموجودة داخل التلم الجداري، وشبهوها بعناصر التحكم الموجودة على قرص الراديو، وضبط التركيز وتصفية المعلومات الحسية.

 على سبيل المثال، عند مواجهة سيناريو تتحرك فيه نقاط من ألوان مختلفة بسرعات متفاوتة، تتدخل القشرة الحزامية الأمامية لتعديل التلم داخل الجداري، وقد أدى هذا التعديل إلى تغيير حساسية الدماغ للمحفزات المختلفة بشكل فعال، ما مكن المشاركين من إجراء اختيارات أكثر دقة وسط عوامل التشتيت.

 وعلى عكس الافتراضات الشائعة حول القيود العقلية، أكد الباحثون على مدى تعقيد الدماغ البشري، وسلطوا الضوء على أن التحدي لا يكمن في البساطة بل في التنسيق.

وتتحدى هذه الرؤية المفاهيم السائدة حول الانتباه والتركيز، ما يشير إلى أن الانحرافات تنبع من التنسيق المعقد للوظائف المعرفية وليس من العجز المعرفي المتأصل.

 وشدد الأستاذ المشارك في جامعة براون أميتاي شينهاف على الآثار الأوسع للنتائج، مؤكدا على أهميتها لفهم الاضطرابات المرتبطة بالانتباه مثل اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.

 ومن خلال الكشف عن الأسس البيولوجية للانتباه، تقدم الدراسة رؤى قيمة حول الآليات التي تحكم المرونة المعرفية والسبل المحتملة لمعالجة التحديات المرتبطة بالانتباه.

 وسلطت الدراسة الضوء على الطبيعة الدقيقة للانتباه البشري، وبينت المفاهيم المبسطة للقدرة المعرفية، وقدمت فهمًا أعمق لقدرتنا على التنقل والتكيف مع البيئات المعقدة.

ومع استمرار المجتمع في مواجهة انتشار عوامل التشتيت، تمهد الرؤى المستمدة من علم الأعصاب الطريق لتدخلات وإستراتيجيات أكثر استهدافًا لتعزيز التركيز والتحكم المعرفي.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com