التعبير عن الحزن
التعبير عن الحزنمتداولة

5 علامات تشير إلى معاناتك من "الحزن المعقد"

يظهر الحزن، وهو رد الفعل الطبيعي على الفقدان والخسارة، بشكل مختلف عند كل فرد يجتاز طريقه. فعادةً ما تكون المرحلة الحادة من الحزن خلال الأشهر الستة الأولى بعد الخسارة، وتتكرر بشكل متقطع خلال العامين التاليين، بحسب تقرير نشره موقع huffpost.

ورغم توقع موجات حزن عرضية تمتد لسنوات، فإنّ الانخفاض التدريجي في شدتها يدل عادة على التقدم واجتياز المرحلة. ومع ذلك، يجد البعض أنفسهم متورطين في حزن لا ينضب، غير قادرين على اجتياز العاصفة العاطفية. وتُسمى هذه الظاهرة "الحزن الذي لم يتم حله" أو "الحزن المعقد" أو "الحزن المطول" سريريًّا، وتستمر إلى ما بعد فترة الحزن النموذجية.

ويوضح خبراء الصحة النفسية الفرق في تجاوز الأحزان من خلال تشبيه سفينة في عاصفة. ففي حين أن الحزن الطبيعي يستسلم في النهاية لمياه أكثر هدوءًا، فإن الحزن الذي لم يتم حلّه يعكس بقاءَه محاصرًا في عين العاصفة، ما يؤدي إلى إدامة الفوضى النفسية.

وتشمل العوامل التي تؤدي إلى تفاقم الحزن الذي لم يتم حلّه، الوفاة المفاجئة أو المؤلمة، والقرب من المتوفى، وعدم كفاية الدعم الاجتماعي، وظروف الصحة العقلية الموجودة مسبقًا.

ولتحديد الحزن الذي لم يتم حلّه، هناك مجموعة من الأعراض والأعلام الحمراء:

الاضطراب العاطفي المستمر: إن استمرار المشاعر الشديدة، مثل: الحزن، والغضب، واليأس، بعد فترة طويلة من الخسارة يعيق الأداء اليومي، ما يشير إلى الحزن الذي لم يتم حلّه. كما إنّ زيادة القلق أو الانفعالات قد تزيد من تعقيد المشهد العاطفي.

سلوك التجنب أو التشبث: إن التهرب بشكل فعال من تذكيرات المتوفى أو البحث باستمرار عن مثل هذه التذكيرات يدل على الحزن الذي لم يتم حله، ما يعيق الروابط الاجتماعية ويؤخر الشفاء.

أنماط التفكير المشوهة: إن إلقاء اللوم على النفس أو ترديد أفكار غير مفيدة يعزز الشعور بالذنب والعجز واليأس، ما يعيق عملية التعافي من الحزن.

الإنكار أو عدم التصديق: قد يؤدي النضال من أجل قبول حقيقة الخسارة إلى الإنكار لهذه الحقيقة، ما يعيق المعالجة العاطفية.

الانخراط في سلوكيات التخدير: إن اللجوء إلى المواد المخدرة أو الطعام أو الهروب من الواقع للتخفيف من الألم العاطفي يدل على حزن لم يتم حله، ما قد يؤدي إلى تفاقم الضائقة النفسية.

وأكد التقرير أنّ الاعتراف بتعقيدات الحزن وقبولها يمهّد الطريق للشفاء، لذا فإنّ إنشاء نظام دعم قوي يضم العائلة أو الأصدقاء يعزز التفاهم ويخفف من العزلة.

بالإضافة الى ذلك، فإنّ الرعاية الذاتية، التي تشمل السلامة البدنية والمشاركة في الأنشطة النفسية، تعزز القدرة على الصمود. كما إنّ طلب التوجيه المهني من المعالجين المتخصصين في علاج الحزن يساعد في التغلب على المشاكل العاطفية المعقدة. وفي نهاية المطاف، فإنّ إدراك أن الحزن أمر غير خاطئ والسماح للنفس بالتعبير وسط النكسات يعزز المرونة والقبول.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com