مستر بين
مستر بين Getty Images

انتقادات لـ"مستر بين" بسبب رأيه في السيارات الكهربائية

يجد الممثل البريطاني الشهير روان أتكينسون، الشهير بشخصية "مستر بين"، نفسه في قلب نقاش مثير للجدل حول التبني البطيء للسيارات الكهربائية، حيث أشار مركز أبحاث التحالف الأخضر بأصابع الاتهام إلى تصريحاته العامة باعتبارها ضارة بالمبادرات الحكومية، التي تهدف إلى التخلص التدريجي من مركبات البنزين والديزل.

وبحسب تقرير نشره موقع "سكاي نيوز"، تم رفع اسم أتكينسون، خلال الجلسة الأخيرة لاجتماع لجنة البيئة وتغير المناخ التابعة لمجلس اللوردات، فيما يتعلق بالتحديات التي تعيق هدف الحكومة البريطانية الطموح، المتمثل في التخلص من سيارات البنزين والديزل بحلول عام 2035. وشدد مركز التحالف الأخضر على التأثير السلبي لتعليق أتكينسون، مستشهداً بمقال كتبه لصحيفة الغارديان، في يونيو 2023.

مقال أتكينسون

وسلط التحالف الأخضر الضوء على مقال أتكينسون، بعنوان "أنا أحب السيارات الكهربائية - وكنت من أوائل المتبنين لها، لكنني أشعر بشكل متزايد أنني خدعت"، باعتبارها ضارة بشكل خاص.

وأعرب أتكينسون في مقالته عن تحفظاته بشأن المركبات الكهربائية، ووصفها بأنها "بلا روح"، وانتقد الآثار البيئية لبطاريات الليثيوم. واقترح حلولاً بديلة، مثل إطالة عمر المركبات التقليدية واستكشاف إمكانات الوقود الاصطناعي؛ ما يشير إلى أن الحماس للسيارات الكهربائية قد يتضاءل.

مستر بين
مستر بين متداول

"معلومات مضللة"

وعلى الرغم من خلفية أتكينسون في الهندسة الكهربائية والإلكترونية ومكانته التي نصبها كـ "شخص يحب السيارات"، إلا أن وجهات نظره لاقت معارضة كبيرة. وقد رد سايمون إيفانز، محرر السياسات الأول لموقع أخبار المناخ، على ادعاءات أتكينسون، مسلطا الضوء على المزايا البيئية التي توفرها السيارات الكهربائية بالفعل، وانتقد فشل أتكينسون في الاعتراف بهذه الفوائد.

وتعد ملاحظات أتكينسون بمثابة نقطة محورية في المناقشات المتعلقة بتأثير المعلومات المضللة على مبيعات السيارات الكهربائية، فإلى جانب تحديات اقتنائها المتمثلة في عدم كفاية نقاط الشحن، وارتفاع أسعار الكهرباء، والدعم الحكومي غير المتسق، فإن انتشار المعلومات المضللة يهدد بعرقلة التقدم نحو اعتماد السيارات الكهربائية في المملكة المتحدة على نطاق واسع.

ومع استمرار صناع السياسات في الانتقال إلى مشهد سيارات أكثر مراعاة للبيئة، تبقى معالجة تأثير الشخصيات العامة، مثل روان أتكينسون، على تصورات المستهلكين جانبًا حاسمًا لتحقيق الأهداف البيئية الطموحة.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com