روسيان يغطسان بالماء البارد أو شبه المتجمد في عيد الغطاس
روسيان يغطسان بالماء البارد أو شبه المتجمد في عيد الغطاسرويترز

الروس يسبحون بالمياه المتجمدة احتفالا بعيد الغطاس (صور)

 تشهد روسيا كل عام في ليلة 18 حتى صباح 19 يناير، التقليد السنوي لعيد الغطاس أو ما يعرف دينيا "عيد التجلي الإلهي"، تبعاً للتقويم اليولياني القديم والذي يتمثل بالغطس بالماء البارد أو شبه المتجمد، إحياء لذكرى تعميد السيد المسيح في نهر الأردن على يد يوحنا المعمدان، بحسب العقيدة الكنسية الأرثوذكسية.

وعلى الرغم من أن هذا العيد لا يعتبر عطلة رسمية، إلا أن مؤسسات الدولة المعنية تعمل على تجهيز أماكن الغطس وتستنفر أجهزتها لضمان إقامة الطقوس بسلامة، خاصة أن النزول في المياه المتجمدة قد يكون لها تأثير صادم أحيانا على أجسام الغاطسين.

روسي يغطس بالمياه المتجمدة
روسي يغطس بالمياه المتجمدة رويترز

وقامت بلدية موسكو بحسب بيان لها، بحفر الأحواض وتجهيزها لتحاكي "نهر الأردن المقدس" في 59 موقعا في جميع أنحاء المدينة، ليتمكن سكان العاصمة من النزول فيها من مساء يوم 18 حتى صبيحة اليوم الجمعة، فيما عملت الكنيسة الروسية على مباركة المياه المعدة للغطس، فيما يتواجد رجال الإنقاذ والأطباء بالقرب من كل الأحواض تحسبا لحدوث أي طارئ.

ويحافظ الروس في جميع أنحاء البلاد على ممارسة هذه الطقوس رغم درجات الحرارة المتدنية جدا، حيث انخفضت درجة حرارة الجو في موسكو إلى -10 درجات مئوية تحت الصفر.

في السنوات الأخيرة، أقبل عدد من رجال السياسة الروس على إحياء هذا التقليد، ومنهم الرئيس فلاديمير بوتين، وتهتم وسائل الإعلام الروسية بتغطية هذه الطقوس حيث تنتشر العديد من مقاطع الفيديو لأناس يدخلون في الأحواض الباردة ويغمرون أنفسهم بشكل كامل تحت الماء لثلاث مرات متتالية ويخرجون منها وهم يرتعدون اعتقادا منهم بالتطهر من الذنوب.

الرئيس الروسي يحيي عيد الغطاس
الرئيس الروسي يحيي عيد الغطاسرويترز

وبدأت روسيا الاحتفال بعيد الغطاس منذ عام 988 عندما اعتنقت البلاد الدين المسيحي والمذهب الأرثوذكسي كدين رسمي للدولة على يد الأمير فلاديمير الأول الملقب بأمير "كييف روس"، حيث جرى أول طقس لهذا العيد في نهر الدنيبر الواقع في كييف عاصمة دولة أوكرانيا.

ويعتقد الروس أن الجليد يساعد على تطهير الروح وشفاء الجسم من الأمراض، كما أن الغطس في المياه المتجمدة يغفر لمن يغطس ذنوب العام الماضي.

أخبار ذات صلة
علماء: فترة تجمد طويلة قضت على الأوروبيين الأوائل

وحول الشروط الطبية التي يجب أن يتبعها أي راغب بالمشاركة تقول الطبيبة المختصة بالإسعافات الأولية والصدمات، أناستيسيا ليامينا، في حديث لـ"إرم نيوز": "على الرغم من الفوائد الكثيرة للسباحة في المياه الباردة للجسم، لكن هناك موانع كثيرة لبعض الأشخاص خاصة الذين يعانون من أمراض القلب أو المصابون بداء السكري أو أمراض الكلى، حيث يمكن أن تكون هناك مضاعفات عكسية على أجسام المرضى، ويجب استشارة الأطباء قبل خوض هذه الطقوس".

 وأضافت الطبيبة: "يجب أيضا أن يكون الشخص على دراية بأن الحد الأقصى للبقاء في المياه الباردة هو دقيقتان لا أكثر، وبعد الانتهاء يجب أن يسارع إلى تجفيف نفسه بشكل جيد وارتداء الملابس الدافئة فورا؛ حتى يساعد الجسم على إعادة الاتزان الحراري".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com