تعبيرية
تعبيرية Getty Images

اكتشفَ اللون الحقيقي لعيون شريكته.. فانتهى زواجهما بمأساة

على طريقة "شر البلية ما يضحك"، وقف زوج مصري أمام القاضي بمحكمة الأسرة بمنطقة "مدينة نصر" بالقاهرة يصرخ منفعلًا: "يا سيادة القاضي..زوجتي خدعتني.. تزوجتها على أساس أن لون عينيها أخضر، فإذا به بني".

وجاءت تبريرات الزوج ردًّا على دعوى الخلع التي أقامتها ضده زوجته وتدعى "شاليمار"التي وقفت تبكي وتشكو ما تعرضت إليه على يد زوجها، حين اكتشف حقيقة لون عينيها، مؤكدة أنها كانت تظن في البداية أنه يمزح بشأن هذا الموضوع "التافه" على حد تعبيرها، لكنها فوجئت به يتعدى عليها بالسب والضرب ثم طردها من منزل الزوجية.

وتعود بدايات الواقعة إلى رغبة الشاب "محمد " في الاقتران بفتاة خضراء العينين بهدف "تحسين النسل" على حد تعبيره وكان يضع ذلك شرطًا ومعيارًا لعروس المستقبل لا يمكن التهاون فيه أو التنازل عنه.

ورغم أنه لم يعثر على ضالته المنشودة سريعًا، فإنه لم ييأس وظل يسعى بإصرار شديد حتى رشح له أحد أقاربه فتاة تنطبق عليها المواصفات. وبمجرد أن زار أهلها وتأكد من تحقق حلمه، طلب قراءة الفاتحة مؤكدًا أنه تحت أمر الأهل في أي طللبات تتعلق بتجهيزات الزواج والمهر وخلافه.

وطوال فترة الخطوبة، كان يخرج مع عروسه ويتغزل في لون عينيها، مؤكدًا لها أنه يتمنى أن يرث أطفاله هذا اللون الذي شغفه حبًّا، لكن الأزمة بدأت بعد الزواج حين اكتشف أنها تضع عدسات لاصقة فأصيب بصدمة وانهارت أحلامه، واكتشف أنه لا يمكن أن يعيش مع زوجة "خائنة" و"مخادعة " على حد تعبيره.

وقضت المحكمة بقبول دعوى الخلع وتطليق الزوجة من زوجها.

Related Stories

No stories found.
logo
إرم نيوز
www.eremnews.com