حصيلة الفيضانات في الكونغو الديمقراطية تتجاوز 200 قتيل

حصيلة الفيضانات في الكونغو الديمقراطية تتجاوز 200 قتيل

تجاوزت حصيلة الفيضانات والانزلاقات الأرضية التي أصابت مناطق في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية عتبة 200 قتيل، مع انتشال جثث إضافية، وفق ما أفاد مسؤول محلي، السبت.

وتعرضت مناطق في إقليم جنوب كيفو إلى فيضانات، ليل الخميس، بعد يومين على أمطار غزيرة شهدتها رواندا المجاورة. وكانت حصيلة غير نهائية ليل الجمعة أفادت بمقتل أكثر من 170 شخصا في الكونغو الديمقراطية.

أخبار ذات صلة
أكثر من 100 قتيل جرّاء فيضانات في الكونغو الديمقراطية

والسبت، قال توما باكينغا، المسؤول المحلي في منطقة كاليهي الأكثر تضررا جراء الفيضانات: "هنا في بوشوغو، تم إلى الآن انتشال 203 جثث".

وأكد في تصريحات أوردتها وسائل إعلام محلية أنه لا يمكن حاليا تحديد مدى الأضرار البشرية والمادية.

وغرقت قرى في منطقة كاليهي غرب بحيرة كيفو التي تشكل الحدود بين الكونغو الديمقراطية ورواندا، حين ارتفع منسوب بحيرات إلى حد كبير، وفق ما أفاد مسؤول محلي الجمعة. والقرى الأكثر تضررا هي شابوندو وبوشونغو ونياموكوبي.

وأشار باكينغا، السبت، إلى تسجيل انخساف للتربة في نياكومبي حيث كانت السوق المحلية مقامة الخميس.

يتوقع خبراء المناخ أن تزداد شدتها ووتيرتها بسبب التبدل المناخي

وأفاد مسؤولون محليون بأن العديد من القرى شهدت ارتفاعا في منسوب المياه وجرفا للمنازل وتدميرا لحقول.

وقال الطبيب الكونغولي الحائز على جائزة نوبل للسلام دينيس موكويغي، وعيادته في بوكافو عاصمة إقليم جنوب كيفو، إنه أرسل إلى المنطقة فريقا من الجراحين وأطباء التخدير والتقنيين "لتوفير مساعدة طبية طارئة للسكان".

وسبق أن دمرت قرية بوشونغو خصوصا عام 2014 جراء أمطار غزيرة خلفت عشرات المفقودين.

أخبار ذات صلة
مقتل 20 على الأقل في انهيار أرضي شرق الكونغو

وليل الثلاثاء-الأربعاء، أسفرت فيضانات وانزلاقات للتربة نتيجة أمطار موسمية غزيرة عن مصرع ما لا يقل عن 130 شخصا في شمال رواندا وغربها وجنوبها، في إحدى أسوأ الكوارث التي شهدتها البلاد في الأعوام الأخيرة.

ويشهد شرق إفريقيا بانتظام فيضانات خلال مواسم الأمطار. ويتوقع خبراء المناخ أن تزداد شدتها ووتيرتها بسبب التبدل المناخي.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com