نوبة قلبية
نوبة قلبيةGETTY IMAGES

يتجاهلها كثيرون.. علامات خفية للأزمة القلبية

سلط تقرير إخباري الضوء على أعراض خفية يتجاهلها كثيرون تكون مصاحبة للأزمة القلبية.

ونقل التقرير، الذي نشره "هاف بوست"، تجربة معلمة لصحة القلب مع النوبة القلبية، ألقت الضوء على الأعراض التي كانت تصاحبها والتي كانت تبدو غير مؤذية.

وتضمنت العلامات الخفية الأعراض التي قد لا تظهر بوضوح أو تُلاحَظ بسهولة، وتشمل: الغثيان، القيء، ضغط خفيف في الصدر، ألم في الفك أو الرقبة، والتعب المفرط أثناء نوبات القلب.

وروت شانتريس هوليمان أنها عانت من الغثيان والقيء وضغط خفيف في الصدر، وأنها كانت تعزو تلك الأعراض في البداية إلى رد فعل محتمل من العشاء الذي تناولته في الليلة السابقة، لكنها تجاهلت احتمال وجود مشكلة طبية خطيرة.

وبحسب التقرير، فإن كثيراً من الأفراد، مثل هوليمان، لا يدركون أن الأعراض المرتبطة بالمعدة يمكن أن تكون مؤشرا على نوبة قلبية.

وفي حين أن ألم الصدر هو العلامة التحذيرية الأكثر شيوعًا، فإن الغثيان أيضًا أمر شائع أثناء النوبة القلبية، كما أشار الدكتور شون هيفرون، طبيب القلب في جامعة نيويورك.

ويمكن أن يختلف مظهر الأعراض اعتمادًا على الأوعية الدموية المصابة في القلب، مع ملاحظة الغثيان بشكل متكرر عند النساء، إلى جانب القيء.

وتشمل العلامات الأخرى الأقل شهرة للنوبة القلبية لدى النساء آلام الفك، وألم الرقبة، والإحساس الباهت بعدم الراحة في الصدر، إضافة إلى ألم الجزء العلوي من البطن، وألم الظهر، والتعب المفرط.

وشدد الخبراء على أهمية الاعتراف بالأعراض الدقيقة، وأن النوبات القلبية يمكن أن تظهر بشكل مختلف لدى النساء مقارنة بالرجال، مما يؤدي إلى احتمال فصل المرضى والمهنيين الطبيين على حد سواء.

وشددوا على الحاجة الملحة للتعرف على هذه العلامات، خاصة وأن أمراض القلب هي السبب الرئيس لوفاة النساء في الولايات المتحدة.

وفيما يتعلق بالارتباط بين الغثيان والنوبات القلبية، أوضح الدكتور هيفرون أن الغثيان وحده نادرا ما يكون العرض الوحيد للنوبة القلبية.

وفي حين أنه قد يكون مدعاة للقلق عندما يكون مصحوبًا بأعراض إضافية مثل ألم في الصدر أو التعرق أو خفقان القلب أو الدوخة، إلا أنه قد يكون مرتبطا أيضا بالتسمم الغذائي وأنفلونزا المعدة ودوار الحركة.

وأكد هيفرون على أهمية فهم صحة القلب والتعرف على عوامل الخطر مثل ارتفاع ضغط الدم أو ارتفاع نسبة الكوليسترول أو مرض السكري.

وأوصى باستخدام موارد مثل القائمة المرجعية الأساسية للحياة الخاصة بجمعية القلب الأمريكية للحفاظ على صحة القلب والأوعية الدموية أو تحسينها من خلال عوامل نمط الحياة بما في ذلك النظام الغذائي وممارسة الرياضة وإدارة مستويات الكوليسترول وضغط الدم والنوم الكافي والامتناع عن التدخين.

وفي حين لا تشير جميع حالات الغثيان إلى الإصابة بنوبة قلبية، يجب على الأفراد ألا يتجاهلوا الأعراض، خاصة إذا كان لديهم عوامل خطر للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

وحث هيفرون الأفراد على طلب الرعاية الطبية إذا كانوا قلقين بشأن صحتهم، مشددًا على أنه لا ينبغي تجاهل الأعراض الدقيقة؛ لأنها قد تكون مؤشرًا على وجود حالة خطيرة كامنة.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com