الأميرة باجراكيتيابها
الأميرة باجراكيتيابها

ولية عهد تايلاند تتعرض لنوبة قلبية "حادة"

كشفت الصحف التايلاندية، اليوم الخميس، عن تعرض الأميرة باجراكيتيابها، ابنة ملك تايلاند لنوبة قلبية حادة، أدت لوضعها على أجهزة التنفس الاصطناعي.

وقالت الصحف إن الأميرة، 44 عاما، كانت تمارس رياضة الركض مع كلابها مساء أمس في حديقة "خاو يي" الوطنية عندما أصيبت بالنوبة القلبية.

وتبين أن الأميرة، التي تعتبر وريثة العرش التايلاندي، قد نقلت على متن طائرة هيلوكبتر من مستشفى "باك تشونغ نانا" إلى مستشفى الملك شولالونغكورن في بانكوك، في الساعات الأولى من صباح اليوم.

ما حدث للأميرة له تداعيات هائلة على النظام الملكي التايلندي.
خبير في الشؤون الملكية
الأميرة باجراكيتيابها ووالدها
الأميرة باجراكيتيابها ووالدها Getty Images

وبحسب المسعفين، فإن الأميرة وضعت بعد لحظات من إصابتها بالجلطة على أجهزة انعاش وتنفس لتبقى على قيد الحياة.

تداعيات هائلة على العرش التايلندي

ومن جانبه، قال الخبير بالشؤون الملكية في تايلاند أندرو ماكجريجور مارشال، إن المعلومات عن صحة الأميرة "مظلمة للغاية" حتى اللحظة، مشيرا إلى أن ما حدث للأميرة له تداعيات "هائلة" على النظام الملكي التايلندي".

وأضاف: "تم نقل الأميرة باجراكيتيابها في البداية إلى مستشفى "باك تشونج نانا" حيث حاول الأطباء إنعاش قلبها ورئتيها لساعات لكن دون نتيجة، فهرع والدها الملك فاجيرالونجكورن إلى المستشفى بطائرة هليكوبتر عسكرية.

وأشار الخبير الملكي إلى أن نجاة الأميرة من هذه الحادثة "غير المرجح" على الإطلاق، لكن من المحتمل أن تظل على قيد الحياة لأسابيع أو أشهر، من خلال أجهزة دعم الحياة، حتى يتسنى للنظام اتخاذ القرار المناسب بشأن ولاية العهد.

يذكر أن للأميرة من والدها أخًا غير شقيق، لكنه يعاني من مرض التوحد، يمنعه من الحكم بمفرده.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com