التغير المناخي
التغير المناخيgetty

تحذير من خطر تزايد الاضطرابات الجوية خلال الفترة المقبلة

حذر تقرير نشرته شبكة "يورونيوز" من ازدياد الاضطرابات الجوية سوءًا بسبب تغير المناخ خلال الفترة المقبلة، وذلك في أعقاب حادثة الطائرة السنغافورية الأخيرة.

وأدى اضطراب جوي شديد ضرب رحلة الخطوط الجوية السنغافورية، على متن الطائرة بوينج 777-300ER، القادمة من لندن إلى مقتل شخص وإصابة 30 آخرين.

ولاحظت مواقع تتبع شركات الطيران أن الطائرة سقطت من على ارتفاع حوالي 1800 متر خلال 3 دقائق عندما حلقت في الطقس القاسي خلف خليج البنغال.

أخبار ذات صلة
وفاة شخص وإصابات إثر "اضطرابات" على رحلة للخطوط السنغافورية

وتعدّ الوفيات والإصابات الخطيرة الناجمة عن الاضطرابات نادرة جدًا، ويمكن لأطقم الطيران غالبًا التنبؤ بالطقس السيئ والأجواء القاسية مسبقًا ويتم تدريبهم على التعامل مع تلك التأثيرات.

ما خطورة الاضطرابات على الطائرة؟

يقول الدكتور بول ويليامز أستاذ علوم الغلاف الجوي في جامعة "ريدينغ": "لحسن الحظ، وفيات الاضطرابات الجوية على الطائرات التجارية نادرة جدًا، لكنها للأسف زادت بمقدار حالة وفاة واحدة اليوم".

وأضاف في مقابلة مع صحيفة "يورونيوز ترافيل"ً: "يمكن أن تحدث الاضطرابات أثناء الرحلات الجوية بسبب العواصف والجبال والتيارات الهوائية القوية التي تسمى التيارات النفاثة".

وتابع ويليامز: "في هذه الحالة الأخيرة، يطلق عليه اضطراب الهواء الشفاف، وقد يكون من الصعب تجنبه لأنه لا يظهر على رادار الطقس في مقصورة القيادة".

هل يمكن التنبو بالاضطرابات الجوية؟

ويشير التقرير إلى أنه من الصعب أيضًا التنبؤ بموعد حدوث الاضطرابات الجوية؛ لأنها تحدث نتيجة لدوامات صغيرة الحجم تكون محلية جدًا بحيث لا يمكن لمعظم نماذج الطقس حسابها.

وبحسب "اتحاد النقل الجوي الدولي"، فإن الاضطرابات الجوية هي السبب الرئيس للإصابات غير المميتة للركاب وطاقم الطائرة، لكن الوفيات والإصابات الخطيرة على الطائرات الكبيرة لا تحدث في كثير من الأحيان.

وفي ديسمبر 2022، تم إدخال 20 شخصًا إلى المستشفى بعد حدوث مطبات جوية على متن رحلة تابعة لشركة "طيران هاواي" كانت متجهة من فينيكس إلى هونولولو.

وفي مارس 2023، توفيت راكبة بعد أن ضربت طائرة رجال الأعمال التي كانت تستقلها اضطرابات شديدة، أما في أغسطس الماضي، احتاج 11 شخصًا للعلاج في المستشفى بعد أن واجهت رحلة تابعة لشركة "دلتا" طقسًا قاسيًا أثناء هبوطها في أتلانتا.

أخبار ذات صلة
التغير المناخي قد يفاقم الأمراض العصبية والنفسية

وبحسب ما ورد شملت الإصابات جروحًا وكسورًا في العظام وجروحًا في الرأس وفقدانًا للوعي، ويرجع ذلك أساسًا إلى عدم ارتداء الركاب أحزمة الأمان، وفق التقرير.

وقال جون ستريكلاند، خبير الطيران العام، في مقابلة مع شبكة "بي بي سي" البريطانية: "توصية شركات الطيران بإبقاء أحزمة الأمان مربوطة بشكل غير محكم طوال الرحلة، سواء كانت طويلة أو قصيرة، ليس عبثًا".

وأضاف: "نظرًا لأنه يتعين عليهم البقاء على أقدامهم لفترة أطول من الركاب، فإن مضيفات الطيران هن الأكثر عرضة للخطر على متن الطائرة. في الواقع، هن أكثر عرضة للإصابة بجروح خطيرة بمقدار 24 مرة".

لماذا تزداد الاضطرابات سوءًا؟

في العام الماضي، وجدت دراسة أجراها خبراء الأرصاد الجوية في جامعة "ريدينغ" في المملكة المتحدة، أن السماء أصبحت أكثر وعورة بنسبة تصل إلى 55 % مما كانت عليه قبل 4 عقود بسبب تغير المناخ.

ويعمل الهواء الأكثر دفئًا الناتج عن انبعاثات ثاني أكسيد الكربون على تغيير دوامات الهواء في التيار النفاث، ما يؤدي إلى تفاقم اضطراب الهواء الشفاف في شمال المحيط الأطلسي والعالم.

واكتشف العلماء أنه عند نقطة نموذجية فوق شمال المحيط الأطلسي، وهي واحدة من أكثر مسارات الطيران ازدحامًا في العالم، زادت المدة السنوية الإجمالية للاضطرابات الشديدة بنسبة 55% بين عامي 1979 و2020.

وبحسب الفريق العلمي، ازداد اضطراب الهواء الشفاف الشديد من 17.7 ساعة في عام 1979 إلى 27.4 ساعة في عام 2020 عند نقطة متوسطة فوق شمال المحيط الأطلسي.

وزاد الاضطراب المعتدل في المنطقة بنسبة 37 في المائة من 70.0 إلى 96.1 ساعة، وارتفع الاضطراب الخفيف بنسبة 17% من 466.5 إلى 546.8 ساعة.

أخبار ذات صلة
دراسة: 38 تريليون خسائر سنوية بسبب تغير المناخ بحلول 2049

وبينما شهد شمال الأطلسي أكبر الزيادات، وجدت الدراسة الجديدة أن طرق الطيران المزدحمة الأخرى فوق الولايات المتحدة وأوروبا والشرق الأوسط وجنوب المحيط الأطلسي، شهدت أيضاً ارتفاعاً كبيراً في الاضطرابات الجوية.

ويعود ويليامز ليقول في هذا الجانب: "يجب أن نستثمر في أنظمة محسنة للتنبؤ بالاضطرابات واكتشافها لمنع تحول الهواء القاسي إلى رحلات جوية أكثر وعورة في العقود المقبلة".

بدوره، يقول مارك بروسر، عالم الأرصاد الجوية في الجامعة ذاتها: "ستحتاج شركات الطيران إلى البدء في التفكير في كيفية إدارة الاضطرابات المتزايدة، إذ إنها تكلف الصناعة ما بين 150 إلى 500 مليون دولار سنويًا في الولايات المتحدة وحدها".

وأكد أن "كل دقيقة إضافية تقضيها في السفر وسط المطبات الهوائية تزيد من تآكل الطائرة، فضلاً عن خطر إصابة الركاب والمضيفات".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com