القهوة كما لم يعرفها عشاقها خلال معرض فريد في السعودية

القهوة كما لم يعرفها عشاقها خلال معرض فريد في السعودية

تختتم السعودية، اليوم السبت، مهرجانًا فريدًا للقهوة تعرف فيه عشاق المشروب الأكثر شهرةً في العالم، على تفاصيل متعلقة بحبة البن كما لم يعرفوها من قبل عبر سلسلة فعاليات تنوعت بين حكايات التاريخ البارزة عن القهوة وأشهر عشاقها عبر العصور بجانب طرق متنوعة لإعدادها وتذوقها.

ففي مركز "الظهران أكسبو" الواقع بين مدن الخبر والدمام والظهران في المنطقة الشرقية من السعودية، يستقبل مهرجان القهوة، في يومه الثالث والأخير، زواره ليس لشرب القهوة كما هو متوقع فقط، حيث أعد القائمون على المهرجان سلسلة فعاليات تمتد لساعات كل يوم.

 وفي المبنى الكبير الذي يقام فيه المهرجان، يشاهد الزوار أشجار البن المزروعة بينما يشرح متخصصون تفاصيل دقيقة وغير معروفة عن حياة حبة البن قبل ذوبانها وتحولها لقهوة سائلة، مستعينين بمجسم كبير ومتحرك لحبة البن محاط بأنواع مختلفة من الحبوب الحقيقية.

كما يشاهد الزوار الذي يمكنهم الحضور للمهرجان من خلال حجز تذكرة بسعر رمزي مقداره 5 ريالات فقط (نحو دولار واحد)، أواني تاريخية وشعبية لتحميص وإعداد القهوة وتقديمها، لاسيما الدلال والفناجين التي تزيّن الكثير من منازل السعوديين.

وقال علي "اليامي" إنه حضر في اليوم الأول للمهرجان الذي كان يترقب وصوله للمنطقة الشرقية بعد محطتي الرياض وجدة، لتجربة القهوة بشكل جديد، حيث لن يقتصر الأمر على إعدادها أو شربها.

وأضاف اليامي لـ "إرم نيوز"، أن توقيت افتتاح المهرجان يوميًا بعد الظهر أتاح له أيضًا اصطحاب زوجته وطفليه للاستمتاع بفعاليات تناسب جميع الأعمار، رغم الإقبال الكبير على المهرجان.

ويمكن للراغبين الاستماع لحكايات عن القهوة وتاريخها وأبرز عشاقها عبر التاريخ ونصائح لنجاح مشاريع البن من مقاهي ومحامص، بينما ينشغل الأطفال والراغبون من أعمار أخرى برسومات ونقوش ترتبط بالبن في أماكن خاصة بهم ضمن المكان الذي تفوح فيه رائحة البن.

ومع طول الساعات التي يقضيها الزوار في المكان للتعرف على القهوة عن قرب، يوفر المهرجان مقرًا للمطاعم، وجلسات مخصصة للأكل في تجربة فريدة لعالم القهوة في السعودية.

ومحطة المنطقة الشرقية هي الثالثة في مهرجان القهوة السعودية الأول من نوعه، حيث أقيمت فعاليات مشابهة في الرياض وجدة خلال الشهر الجاري والماضي، وحظيت بمشاركة كبيرة من عشاق القهوة أيضًا.

والمهرجان واحد من سلسلة من المبادرات والأنشطة والفعاليات المستمرة منذ بدء العام الحالي الذي حددته وزارة الثقافة السعودية ليكون عام القهوة السعودية بهدف تعزيز مكانة أشهر مشروب عند السعوديين الذين يعتبرونه رمزًا من رموز ثقافتهم وموروثهم المحلي.

وبدأت كثير من الشركات والبنوك، منذ مطلع العام الجاري، باستقبال زبائنها بتقديم القهوة لهم كجزء من مشاركتها في الاحتفال، بينما كان تخصيص ركن خاص بتقديم القهوة في رالي داكار2022 الذي استضافته المملكة أبرز الاحتفالات بعام القهوة السعودية.

ولدى المقاهي العالمية الشهيرة، مئات الفروع في مدن المملكة منذ سنوات طويلة، حتى قبل أن تبدأ السعودية باستقبال السياح، العام 2019، وتشهد انفتاحًا على الثقافة والفنون والترفيه، بهدف تلبية الطلب الكبير، حيث تعد تلك المقاهي خيارًا لجيل الشباب الذين يفضلون شرب القهوة وفق طرق تحضيرها الحديثة مقارنة بطريقة تحضيرها التقليدية التي يفضلها كبار السن وخارج المدن.

ووفقًا لدليل أصدرته شركة علاقات عامة سعودية هذا العام حول القهوة، وتضمن معلومات وافية عن البن، فإن العرب في جنوب شبه الجزيرة العربية أول من تذوق البن بعد أن لاحظ راعي أغنام النشاط على قطيعه عقب تناول ثمار تشبه الكرز، قبل أن يجربها بدافع الفضول وتبدأ علاقته مع البن.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com