استبدال كلاب "كورغي" بـ"جاك راسل" في قصر باكنغهام

استبدال كلاب "كورغي" بـ"جاك راسل" في قصر باكنغهام

استُبدلت كلاب "كورغي" التي كانت مفضلة لدى الملكة الراحلة إليزابيث الثانية بكلاب من نوع "جاك راسل"، وهي محبوبة لدى الملك تشارلز الثالث والملكة كاميلا، مما قد يزيد من شعبية هذه السلالة في المملكة المتحدة.

وبات يعيش راهنًا في قصر باكنغهام كلبا "بلوبيل" و"بيث" من نوع جاك راسل.

وظهر تشارلز وكاميلا في صورة التُقطت في مناسبة الذكرى الخامسة عشرة على زواجهما العام 2020، وهما يحملان الكلبين اللذين ينتميان إلى نوع معروف بوبره القصير وطاقته الكبيرة.

وقال بيل لامبرت، الناطق باسم "كينيل كلوب" الذي يشكل أكبر منظمة بريطانية متخصصة في صحة الكلاب وتدريبها: "إذا كان الملك تشارلز يظهر مع كلبيه كثيرًا، فمن المحتمل أن تزداد شعبية هذا النوع في المملكة المتحدة"، ولاحظ لامبرت ارتفاعًا في عدد التسجيلات على الجراء التي تنتمي إلى سلالة "جاك راسل".

وأشار إلى أن عدد كلاب كورغي، التي اقتنتها إليزابيث الثانية خلال سنوات حكمها السبعين، قد تنخفض شعبيتها بصورة محدودة.

وسلالة "جاك راسل" التي استحدثت في إنجلترا خلال القرن التاسع عشر لصيد الثعالب، مشهورة أساسًا في المملكة المتحدة.

وأوضح لامبرت أنّ هذه الكلاب ذكية ومرحة، وتحب أن تكون مُحاطة بأشخاص، وأن تعيش برفاهية.

وكانت كاميلا تبنّت "بيث" من مأوى "باترسيا دوغز أند كاتس" للحيوانات في لندن.

أما "بلوبيل" فكان في المأوى نفسه، وانضم إلى العائلة المالكة بعد "بيث".

و قالت مسؤولة في برنامج التبني لدى مأوى "باترسيا دوغز أند كاتس"، بيكي لودر، إن انضمام الكلبين إلى العائلة الملكية سيُذكّر الجميع بأن ثمة حيوانات تنتظر مَن يتبناها، وأن هناك عددًا كبيرًا من القطط والكلاب تنتظر انضمامها إلى منزل يوفر لها "عناية مناسبة".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com