حملة لقتل إعصار ”إرما“ في فلوريدا رميًا بالرصاص

حملة لقتل إعصار ”إرما“ في فلوريدا رميًا بالرصاص

المصدر: وداد الرنامي- إرم نيوز

دعت حملة ساخرة على ”فيسبوك“ إلى التصدي لإعصار ”إرما“ ورميه بالرصاص، لكن البعض أخذوا الأمر على محمل الجدّ وبدأوا الاستعداد لذلك، مما دفع السلطات إلى إصدار تحذير رسمي بشأن الموضوع.

ونشر مكتب مدير الشرطة بمقاطعة ”باسكو“ على الضفة الغربية من فلوريدا، تغريدة على حسابه في ”تويتر“ جاء فيها: ”لنكن واضحين، لا ترموا ”إيرما“ بالرصاص، فذلك لن يوقفه وستكون له مضاعفات خطيرة، لأن الرصاصات التي ستطلق في الهواء، ستصبح خطيرة عند نزولها إلى الأرض، ومن الممكن أن تتسبب بقتل أحد الناس“.

وكان صاحب مبادرة إطلاق النار نحو إعصار ”إرما“ الخطير، الشاب رايون إدوارد (22) عامًا، والذي يقيم شمال أورلاندو في الضفة الشرقية من فلوريدا، صرح لقناة  ”بي بي سي“ أن الملل والخوف دفعاه إلى ذلك، لكن استجابة المتصفحين شكلت مفاجأة بالنسبة له.

وبلغ عدد الأشخاص المسجلين في الحملة على ”فيسبوك“ لغاية صباح اليوم الأحد 80 ألفًا، وذلك تحت شعار: ”لنثبت لـ“إرما“ أننا سنصوّب قبله“، وكانت التدوينات مرفقة بعلامات الابتسامات والضحك للدلالة على أن الأمر يتعلق بمزحة.

لكن مجموعة من المدونين أخذته على محمل الجد، فشتم بعضهم صاحب المبادرة، بينما نشر آخرون صورًا لأسلحتهم بقصد التباهي وإبداء استعدادهم للتنفيذ، فيما دعت مجموعة أخرى إلى استعمال أسلحة تطلق النار للانتصار على الإعصار.

وللمزيد من الطرافة، أعد ”رايون إدوارد“ فيديو انفوغراف يوضح فيه ”نقاط الضعف“ لدى إعصار ”إرما“ بقصد التسديد تجاهه، كما حذّر من التصويب نحو عين الإعصار، لأن الرصاص سيعود لصاحبه بفعل حركة الدوران.

ولدى اقتراب الإعصار من شبه الجزيرة في فلوريدا، كتب رايون: ”جاءت اللحظة التي كنا ننتظرها، رائعة كل أجوبتكم على فيسبوك، لكنني لاحظت أن حوالي 50% لم يفهموا أنها مجرد مزحة، وأن القيام بذلك قد يكلفهم حياتهم“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com