استياء من تلاعب الشركات بنسب توطين الوظائف في سلطنة عمان

استياء من تلاعب الشركات بنسب توطين الوظائف في سلطنة عمان

المصدر: فريق التحرير

أبدى كاتب عماني امتعاضه من غياب رقابة الجهات المختصة على عملية توطين الوظائف (التعمين) معتبراً أنه شجع بعض الشركات على تزوير نسب التوطين التي تنجزها.

ونقل الكاتب ناصر العموري، في مقال له اليوم الثلاثاء في صحيفة “الشبيبة، معاناة مواطنة تحمل شهادة جامعية بسبب تأخرها في التوظيف، لتكتشف فيما بعد أنها مسجلة كموظفة في إحدى الشركات.

ليس ذلك وحسب وإنما تم تصنيف حالتها على أنها من ذوي الاحتياجات الخاصة وهي في الواقع في أتمّ الصحة والعافية، بحسب الكاتب.

واعتبر العموري، في مقاله ” أن تجربة المواطنة الشابة “تدل على التلاعب من قبل بعض الشركات في نسب التعمين (توطين الوظائف) وسط عدم وجود الرقابة من الجهة المختصة”.

وتبلغ نسبة البطالة بين الشباب العُمانيين حوالي 20%، بحسب تقارير محلية، في حين يبلغ عدد الوافدين في القطاعَين الحكومي والخاص أكثر من 1.8 مليون أجنبي.

وتساءل الكاتب قائلاً : “هل نحن في مشكلة توظيف وعددنا لم يتجاوز ثلاثة الملايين نسمة، وأقصد هنا من العمانيين؟”

وأطلقت سلطنة عمان ودول الخليج برامج مكثفة في الأعوام الماضية لتقليل الاعتماد على العمال الأجانب، وذلك بتدريب المواطنين وتقديم حوافز لشركات القطاع الخاص لمنحهم الأولوية في التوظيف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع