شركة أمريكية تعاقب المتحرشين جنسيًا بالإقالة

شركة أمريكية تعاقب المتحرشين جنسيًا بالإقالة

المصدر: رويترز

اتخذت كريستينا برجمان قرارًا غير مألوف عندما أسست شركة ”إنتجريس سوفت وير“ في أوائل عام 2016، حين أدخلت بندًا ضد التحرش الجنسي في اتفاق التصويت بين شركتها والمستثمرين.

ويدعو البند إلى فتح تحقيق في حالة اتهام أي مدير بمجلس إدارة الشركة بالتحرش الجنسي، فإن وجد التحقيق أن هناك ”احتمالا معقولا“ بحدوث واقعة من هذا النوع، أقيل المدير.

وأصبح التحرش الجنسي من جانب المستثمرين الناشئين في دائرة الضوء بوادي السليكون بعدما أدى الكشف عن سوء سلوك جنسي إلى استقالة شركاء بارزين في شركتي ”500 ستارت اب“ و“بيناري كابيتال“.

وقالت برجمان: ”أردنا إتاحة ثقافة شمول واحترام يدعمها أعضاء مجالس الإدارات الذين يحترمون تلك القيم… لهذا أوجدنا آلية تجبر المستثمر على تبديل أي مدير بمجلس إدارتنا إذا وقع تحرش جنسي“.

وشهدت برجمان بنفسها شكوى تحرش جنسي، ففي أيامها الأخيرة كمديرة بشركة ”إجنيشن بارتنرز“ في سياتل في مارس/ آذار 2016 تلقت رسالة بالبريد الإلكتروني تتهم شريكًا بتحسس جسد موظفة عمرها 20 عامًا خلال حفل.

وقالت الشركة الثلاثاء الماضي، إن ذلك الشريك، ويدعى فرانك أرتيل، استقال من منصبه كعضو مجلس إدارة منتدب بناء على طلب الشركة بعدما ”علمت بشكوى سوء السلوك“ في الخامس من يوليو/ تموز الجاري.

وأضافت الشركة في بيان: ”رغم أن التحقيق لم يثبت المزاعم، فإنه أظهر أنه (المسؤول) افتقر لحسن التقدير، وهو أمر ناقشناه معه“.

وحصلت شركة ”إنتجريس“ على أموال من شركة ”إجنيشن“ وثلاث شركات أخرى عقب اتهام عام 2016. وامتنعت برجمان، وهي مديرة سابقة للمنتجات بشركة ”مايكروسوفت“ على التعقيب عن ما إذا كانت قضية أرتيل أثرت عليها لكنها وصفت بند مناهضة التحرش بأنه ”إدارة رشيدة للشركات“ وتأمل أن يصبح أنموذجا للمؤسسات الأخرى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com