كيف تحاول إسرائيل استقطاب الشباب المصري؟

كيف تحاول إسرائيل استقطاب الشباب المصري؟

المصدر: آية أشرف - إرم نيوز

تحاول صفحات إسرائيلية على مواقع التواصل الاجتماعي، استقطاب الشباب المصري، من خلال نشر دعوات لتعلم اللغة العبرية داخل السفارة الإسرائيلية بالقاهرة.

ومن أشهر تلك الصفحات التي تبث باللغة العربية بشكل رئيس، ”إسرائيل تتحدث العربية“، و“إسرائيل في مصر“ التي نشرت دعوى للشباب المصري، لـ“الترحيب بمن يرغب بتعلم اللغة العبرية داخل السفارة الإسرائيلية في القاهرة خاصة دارسي اللغة العبرية للتعرف على الثقافة الإسرائيلية وتاريخ اللغة العبرية“ داعية الشباب للتواصل مع السفارة في هذا الخصوص.

وأرفقت السفارة تقريرًا بعنوان ”الشباب المصري يتعلم العبرية“، يتضمن نسبًا بالأرقام لعدد الشباب المصريين الذين باتوا يقبلون على تعلم اللغة العبرية داخل الجامعات المصرية والدورات التعليمية الخاصة، لسد حاجة سوق العمل والفضول الثقافي.

وأضافت السفارة أن ”عدد أقسام اللغة العبرية بات يبلغ 13 قسمًا لتعليم اللغة العبرية في تسع جامعات حكومية في مصر منها جامعة الأزهر، حيث العدد الأعلى من الطلاب المسلمين، إذ يتم تخريج بين 2500 و3000 طالب يتقنون اللغة العبرية كل عام والعدد في ارتفاع“، وفقًا للتقرير.

وأكدت صفحة ”إسرائيل في مصر“ و“إسرائيل تتحدث العربية“، أن ”باب السفارة مفتوح لكل من يرغب في تعلم لغتها، ليتفاعل معها عدد من الشباب المصري“ الذين يصفون ما تقوم به الصفحة بمحاولات ”التطبيع“، بينما يقول آخرون إن السفارة ليس لها أي أرقام للتواصل أو حتى بريد إلكتروني.

وتسعى صفحة ”إسرائيل في مصر“ و“إسرائيل تتحدث العربية“، دائمًا لـ“التسويق لما تدعوه الثقافة الإسرائيلية، ونشر الأنشطة الثقافية ومقتطفات من تاريخ الدولة“.

ونشرت الصفحة لتدعم ذلك تقريرًا آخر عن مسلسل ”الزيبق“ الذي عرض خلال شهر رمضان وقام ببطولته الفنانان المصريان، كريم عبدالعزيز، وشريف منير، لتروج له بأنه مستمد من الثقافة الإسرائيلية.

ودونت الصفحة قائلة ”إسرائيل مصدر الإلهام الفكري للدراما العربية في رمضان، حيث طرح مسلسل الزيبق المصري الذي يقوم ببطولته عدد من كبار الفنانين المصريين قضية مكانة إسرائيل في الأعمال الفنية العربية المطرزة بالمفردات العبرية، ومع كل موسم تتناول الدراما المصرية ما لا يقل عن عمل فني أو اثنين كعامل درامي مشوق مشبع بالآراء المسبقة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة