جمعية للموسيقيين السعوديين تفتح أبوابها للفنانات وتنتظر موافقة وزارة العمل

جمعية للموسيقيين السعوديين تفتح أبوابها للفنانات وتنتظر موافقة وزارة العمل

المصدر: متابعات

تحاول مجموعة من الشباب السعوديين المهتمين بالموسيقى الحصول على موافقة وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، بهدف ترخيص جمعية أطلقوا عليها اسم ”جمعية الموسيقيين السعوديين“.

وتنتظر المجموعة الحصول على الموافقة المذكورة من قبل وزارة العمل، حيث من المقرر أن تبدأ أعمالها من المنطقة الشرقية.

ووفق صحيفة ”الوطن“ السعودية، توقع الناطق الإعلامي باسم المجموعة محمد السنان، أن تصل أعداد الجمعية في حال تم الموافقة عليها إلى 1000 عضو.

وقال السنان: ”الهدف من تأسيس الجمعية هو أن تصبح حاضنة لكل الفنانين من موسيقيين وشعراء الأغنية وملحنين ومطربين، وحتى المهتم بالشأن المسرحي والتشكيلي ممن لديهم اهتمام موسيقي“.

وكشف السنان، أن وزارة العمل طلبت منه توضيحًا حول تعارض عمل الجمعية مع جمعيات الثقافة والفنون في المملكة، وقال بهذا الصدد: ”تم إبلاغ وزارة العمل والتنمية الاجتماعية أن جمعيات الثقافة والفنون لا تعتبر حاضنة للفنانين وإنما تساعدهم للقيام بالأنشطة، فالجمعيات تضم الرسامين والشعراء والمسرحيين ولا تعتبر حاضنة لفئة معينة، بينما الجمعية التي نعمل للحصول على الموافقة على صدور ترخيص لها خاصة بالموسيقيين“.

ويرى السنان أن أبرز ما ينقص الفنانين في المملكة هو وجود أكاديميين في الفن والحفل الموسيقي، مضيفًا أن 99.9% من الموسيقيين في المملكة ارتجاليون ليس لديهم الخبرة الكافية.

وعن مدى مشاركة المرأة السعودية في الجمعية المرتقبة، أكد السنان أن الجمعية لم تحتكر فئة الذكور فقط، مشيرًا أن الجمعية تفتح أبوابها لكل راغب في الانتساب سواء كان ذكرًا أم أنثى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة