منوعات

تعرّف على أمنية سابع أكبر معمرة في فرنسا بعيد ميلادها الـ 112!
تاريخ النشر: 25 مارس 2017 17:29 GMT
تاريخ التحديث: 25 مارس 2017 17:30 GMT

تعرّف على أمنية سابع أكبر معمرة في فرنسا بعيد ميلادها الـ 112!

ماتيلد لارتيغ سعيدة بأنها لا تزال على قيد الحياة وليس لديها رغبة في الموت.

+A -A
المصدر: وداد الرنامي – إرم نيوز

تحتفل سابع أكبر معمرة في فرنسا، العام الجاري، بمرور 112 عامًا على مولدها، متمنية تحقيق أمنية قديمة لها منذ الطفولة، وهي القيام بجولة في سيارة الإطفاء.

واتفقت إدارة دار المسنين في مدينة مونبلييه، جنوبي فرنسا، حيث تقيم ماتيلد لارتيغ، مع إدارة المطافئ في المدينة على تحقيق هذه الأمنية.

وقالت مديرة الدار، ماغلون لوبيز – ديلما، لموقع  France Bleu Maguelone : ”السنة الماضية طلبت زيارة مدينة (لورد) – مدينة فرنسية تقع في الجهة الجنوبية الغربية قرب الحدود الفرنسية الإسبانية – وقضت فيها أسبوعًا، وهذه السنة تريد القيام بجولة في سيارة الإطفاء“.

وكانت ماتيلد تعمل سكرتيرة بكلية الآداب في مونبلييه، ولم تتزوج أبدًا، لكنها كانت من أوائل النساء اللواتي حصلن على رخصة القيادة في فرنسا سنة 1930 .

وعاصرت ماتيلد 17 رئيسًا فرنسيًا، وبقيت تدخن حتى سن 97، وتعترف أنها تشعر ببعض التعب، لكنها تؤكد أنها سعيدة لأنها لا تزال على قيد الحياة، وليس لديها ”رغبة في الموت“.

وتعتبر رغبة ماتيلد سهلة، مقارنة بالأمريكية، ايدي سيمس، التي كانت أمنيتها إلقاء القبض عليها واقتيادها إلى مخفر الشرطة، فحققت لها شرطة ”سانت لويس“ بولاية ميسوري أمنيتها عندما بلغت سنتها الثانية بعد المائة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك