لاجئة عراقية مسلمة اختارت الزواج من حارس حدود مسيحي بمقدونيا بعد قصة حب (صور وفيديو)

لاجئة عراقية مسلمة اختارت الزواج من حارس حدود مسيحي بمقدونيا بعد قصة حب (صور وفيديو)

المصدر: وكالات + إرم نيوز

تخلت اللاجئة الكردية العراقية المسلمة  نورا أركافازي عن تعاليم دينها وأنهت قصة حب ومعاناة على الحدود المقدونية الصربية، أخيرًا بالزواج، مع حارس الحدود بوبي دودفسكي وهو مسيحي أرثوذوكسي من مقدونيا.

ولعب القدر دوره، حين قرر دودفسكي، 35 عاما، التوجه إلى العمل في إجازته في أحد أيام مارس/آذار 2016، ليلتقي بنورا، 20 عامًا، التي كانت تنتظر وعائلتها إذنا بعبور الحدود.

وكانت نورا تقف مع عائلتها الهاربة من ديالى العراقية، والمؤلفة من شقيقتها وشقيقها ووالديها، في انتظار تصريح السلطات للعبور إلى صربيا، لكن دودفسكي غير مخططات نورا، التي كانت أبسط أحلامها الوصول مع عائلتها بأمان إلى ألمانيا.

التقى الزوجان في ظروف صعبة لنورا وعائلتها، فمصير آلاف اللاجئين في مقدونيا كان معلقا، بعد قرار دول البلقان إغلاق أبوابها أمام المهاجرين.

وتجيد نورا 6 لغات، وكانت منهكة عندما بلغت الحدود المقدونية وتوجهت مباشرة إلى دودفسكي لأنه كان يجيد الإنجليزية أيضا.

وقالت لبرنامج ”نيوزداي“ على ”بي بي سي وورلد سيرفيس“: ”عندما توجهت إلى الحدود في المرة الأولى كنت أعاني من حمى مرتفعة جدا وسقطت أرضا عدة مرات. بوبي تحرك سريعًا وأرسل الصليب الأحمر لإنقاذي.“

واتقدت المشاعر سريعًا بين حارس الحدود واللاجئة العراقية، وتوطدت علاقتهما أكثر، بينما كانت نورا تنتظر مع بقية اللاجئين معرفة أوضاعهم.

وفي أحد أيام شهر أبريل/ نيسان، اصطحب دودفسكي، نورا، لتناول العشاء في أحد المطاعم حين ظهر التوتر على بوبي وأخذ يهتز ويشرب الكثير من الماء.

وقالت نورا ”كرر جملة واحدة ربما 10 مرات (هل تقلبين الزواج مني؟)، فأخبرته ”لا، إنك تمزح“.

لكنه فاز في النهاية بعد أن وافقت على أن تصبح السيدة دودفسكي.

وتزوج الاثنان في بلدة كومانوفو شمالي مقدونيا. ورغم أن الزوج مسيحي أرثوذكسي فإن زوجته كردية مسلمة. وحضر حفل الزفاف 120 ضيفًا من مختلف الأديان والعقائد، بما ذلك رفاقها في الصليب الأحمر.

ورغم أن عائلتها نجحت في الوصول لألمانيا فقد بقيت نورا في مقدونيا لتعيش مع زوجها وأطفاله الثلاثة، وتعيش العائلة بأكملها في كومانوفو.

وكشفت نورا عن خبر سعيد وهي تبتسم ”سنصبح ستة أفراد قريبا فأنا حامل في شهري الرابع“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة