7 أغسطس

محاكمة أخطر 4 من رجال الهيئة في السعودية.. اعتصموا أمام الديوان الملكي

محاكمة أخطر 4 من رجال الهيئة في الس...

من المقرر أن تشهد المحكمة الجزائية بالرياض غدا الخميس، جلسة "ساخنة"، حينما يواجه أربعة أشخاص، كانوا ينتمون إلى هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، حزمة

من المقرر أن تشهد المحكمة الجزائية بالرياض غدا الخميس، جلسة ”ساخنة“، حينما يواجه أربعة أشخاص، كانوا ينتمون إلى هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، حزمة اتهامات خطيرة، من بينها اتهام الدولة بإعدام 47 لإرضاء الولايات المتحدة الأمريكية.

وبينت مصادر مطلعة على سير التحقيقات أن من بين التهم الموجهة لهم، المشاركة في عدة تجمعات احتجاجية، من ضمنها اعتصام أمام الديوان الملكي قبل 3 سنوات تقريباً، وتجمعات في معرض الرياض للكتاب ومهرجان الجنادرية.

ومن بين المتهمين الأربعة داعية وباحث شرعي بإدارة التوعية والتوجيه بهيئة الأمر والمعروف والنهي عن المنكر سابقاً، ويعد أشهر مناهضي عمل المرأة، ونشط في معارض الكتاب ومهرجان الجنادرية، حيث قاد على مدار 8 سنوات عدة تجمعات في معرض الكتاب ومهرجان الجنادرية، إضافة إلى تجمعات لمناصحة الوزراء، وسبق له اتهام أحد وزراء العمل السابقين بالفساد صراحة.

ومن بينهم أيضاً، مغرد سعودي شهير في موقع تويتر، يتابع حسابه نحو نصف مليون شخص، ومن ضمن التهم الموجهة إليه، نشره تغريدات اتهم فيها الدولة السعودية بإعدام 47 شخصا لإرضاء أميركا، واصفاً بعضهم بالمشايخ، كما اتهم المملكة بالتضييق على العلماء وإسكاتهم محاباة لـ“الليبراليين“، بحسب تعبيره.

ويضم حساب المغرد عدداً من التغريدات التي حملت اتهامات للحكومة، كما احتوت دعوات للفتنة الطائفية، إضافة إلى مطالبته في إحدى التغريدات باستتابة ”لجين الهذلول“ وقتلها بحد الردة.

وشارك أيضاً في هاشتاق على تويتر بعنوان ”ليلة البصق على سلفي وناصر القصبي“، معتبراً أن مشاركته بالبصق على الفنان السعودي ناصر القصبي وبرنامجه احتساباً للأجر والتقرب إلى الله.

وشارك هؤلاء في وقفات أمام الديوان الملكي، حيث رفعوا عدة مطالب، كان من بينها وقف ما أسموه تغريب المجتمع، والإفراج عن بعض المعتقلين (المتشددين)، ووقف توظيف المرأة، ومنع رياضة البنات، وإلغاء معارض الكتاب ومهرجان الجنادرية للتراث الشعبي السعودي، ووقف ما أسموه محاباة الليبراليين.

كما نشط الأربعة، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مع إثارة بعض القضايا بين الرأي العام، ومنها، ادعاء انتشار الإلحاد في السعودية، واتهام الحكومة بقمع العلماء والمشايخ واعتقالهم وتقليص دور هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

ولم تذكر الصحيفة أسماء المتهمين.