كيف تتعامل ألمانيا مع المهاجرين المثليين والمتحولين؟

كيف تتعامل ألمانيا مع المهاجرين المثليين والمتحولين؟

المصدر: إرم نيوز - حنين الوعري

تنفذ مدينة كولونيا الألمانية، خططاً من أجل توفير مكان إقامة للمهاجرين مثليي الجنس والمتحولين جنسياً، بعد أن شهدت مجموعة اعتداءات جنسية من مهاجرين خلال احتفالات رأس السنة العام الماضي.

وحسبما أورد موقع إكسبرس نيوز فإن جمعية مثليي ومثليات الجنس شمال منطقة راين وستفاليا في ألمانيا سلطت الضوء نحو حقيقة أن بعض اللاجئين يعانون من اعتداءات جسدية وتهديدات من لاجئين آخرين بسبب ميولهم الجنسية.

وقال رئيس مجلس إدارة الجمعية فرانك باور: ”إن أماكن الإقامة الاعتيادية للاجئين عادةً لا تكون آمنة لهؤلاء الأشخاص خاصةً إن كانوا مجاهرين بمثليتهم أو تم الكشف عن ميولهم“، وأكد باور أنه من الصعب تحديد أرقام دقيقة لعدد الاعتداءات لأن أغلبها لا يتم الإبلاغ عنها.

ودعا باور أيضاً بأن تحذو مدن ألمانيا الأخرى حذو مدينة كولونيا، حيث أنشأت المدينة خمسة أماكن للاجئين للمثليين والمثليات والمتحولين جنسياً في سكن خاص يرعاه مجموعة خدمات اجتماعية من الرجال الكاثوليكيين.

وتأمل المدينة بأن يتم إقامة مجمّعَين سكنيَين في المستقبل القريب يؤوي من 3 إلى 6 أشخاص، بينما ستفتتح مدينة كولونيا في شباط/ فبراير أماكن سكنية ستضم 20 لاجئاً؛ ما سيسمح لهم بالعيش في مجموعات سكنية صغيرة.

وتوفر المدينة أيضاً دعما عبر الإنترنت للاجئين مثليي الجنس وثنائيي الجنس من خلال موقعها الإلكتروني ”قوس قزح اللاجئين“، والذي يوفر معلومات حول تعلم اللغة الألمانية والحصول على الاستشارات والرعايا الصحية ومعلومات حول العنف وقدرة على الاتصال بمحامين.

فيما طالب الكثير من المثليين والمثليات المقيمين في الدول الإسلامية التي تحظر ممارسة المثلية ويعاقب عليها بالإعدام في بعض الأحيان باللجوء إلى ألمانيا.

وفي السياق ذاته، تستضيف المدينة إحدى أكبر فعاليات ”الفخر بالمثلية“ في أوروبا من خلال فعالية ”كولونيا برايد“، ومنحت فعاليات هذا العام التي أقيمت في تموز/ يوليو الماضي اللاجئين المثليين مكانة بارزة من خلال المشاركة في مسيرة يوم كريستوفر ستريت السنوي الذي يسير من الضفة اليمنى لنهر الراين وحتى مركز المدينة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة