بالصور.. كيف يحارب ماراثون زايد في القاهرة العنف و“الإرهاب“؟

بالصور.. كيف يحارب ماراثون زايد في القاهرة العنف و“الإرهاب“؟

المصدر: يوسف هجرس – إرم نيوز

في توقيت مهم وحرج، ينطلق ماراثون ”الشيخ زايد“ الخيري، في العاصمة المصرية، القاهرة، الجمعة، بمشاركة رسمية وشعبية من شباب دولة الإمارات ومصر في أحضان أرض الكنانة.

وتبقى صعوبة هذا التوقيت، بعدما عاد ”الإرهاب“ وعمليات المتشددين لمصر وعاصمتها القاهرة، بعدما ضربت الانفجارات أحد الكمائن الأمنية بجوار مسجد السلام في منطقة الهرم، ثم تسببت في وفاة العشرات بعد هجوم انتحاري على الكنيسة البطرسية بالعباسية.

ويبقى ماراثون زايد هذا العام محملاً برسالة للعالم كله لمحاربة ”الإرهاب“.

جوائز

وينطلق الماراثون في السابعة والنصف صباحاً لذوي الاحتياجات الخاصة، لمسافة 5 كيلو مترات، ثم يبدأ سباق الشباب والسيدات في الثامنة صباحاً للرجال والسيدات والناشئين، تحت 18 سنة لمسافة 10 كيلو مترات.

ويبلغ مجموع الجوائز مليون جنيه مصري، حيث يحصل الأول في سباقي الرجال والسيدات على 30 ألف جنيه، والثاني 25 ألف جنيه، والثالث 20 ألف جنيه، والرابع 15 ألف جنيه، وتمتد الجوائز حتى أول 100 متسابق.

ويحصل الفائز في فئة المعوّقين من الرجال والسيدات على 20 ألف جنيه، تحت إشراف 150 حكماً بقيادة وليد عطا رئيس اتحاد ألعاب القوى.

بعد أمني

وأكد الفريق محمد هلال الكعبي، رئيس اللجنة المنظمة للماراثون زايد، في المؤتمر الصحفي الذي عقد في الساعات الماضية، أن ماراثون هذا العام يبدو مختلفاً، لأنه يمثل بعداً أمنياً لتأكيد استقرار مصر.

وأضاف: ”شاءت الظروف أن تقام الدورة الثالثة في أعقاب حادث إرهابي مؤسف، شهدته الكنيسة البطرسية، راح ضحيته الأبرياء، وإقامة الماراثون الذي سيذهب ريعه بالكامل لمرضى الكبد الوبائي يعبر عن ثقتنا بالأمن والأمان المصري“.

وأوضح أن هذه الفكرة، اقترحها الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لإحياء ذكرى المغفور له الشيخ زايد بن سلطان.

وأوضح الكعبي أن ”الماراثون الخيري انتقل إلى الإمارات، بعد نجاحه على مدى 10 أعوام في نيويورك، ليرفع المعاناة عن المصابين بأمراض الكلى في أبوظبي، ثم امتد خيره ليشمل المصابين بسرطان الأطفال في محطته الأولى في القاهرة، التي شهدت أكثر من 25 مشاركاً، وجمع تبرعات بقيمة 120 مليون جنيه مصري“.

رسالة مهمة

وأكد جمعة الجنيبي، سفير الإمارات في مصر، أن ”العمل الإرهابي الغاشم الذي شهدته مصر، يحمل مخططاً جباناً لضرب استقرار البلاد“، موضحاً أن ”الإمارات تقف دائماً مع أرض الكنانة في كل خطواتها“.

وأشاد خالد عبدالعزيز وزير الرياضة المصري بهذا الماراثون، ووصفه بأنه خطوة تحمل رسالة مهمة، لتأكيد العلاقات بين البلدين، بجانب أنها ”بداية حرب رياضية على الإرهاب“.

وأضاف عبدالعزيز: ”الاتحادات الرياضية تحارب العنصرية وأمور أخرى سيئة، ولكن ليس هناك أسوأ من الإرهاب الغاشم، الذي يستهدف أرواح الأبرياء“.

شكراً الإمارات

ووجه هاني أبوريدة، رئيس اتحاد كرة القدم المصري في تصريحات خاصة لـ“إرم نيوز“ الشكر لمسؤولي دولة الإمارات، لإقامة هذا الاحتفال المهم والرائع لدعم المرضى في مصر.

وقال أبوريدة: ”اتحاد الكرة يدعم مثل هذه الأمور، رغم أنها خارج نطاق اللعبة، ولكنها تحمل رسالة نبيلة في صالح مصر كلها في هذا التوقيت الصعب“.

وأشاد وليد عطا، رئيس اتحاد ألعاب القوى بهذا الماراثون، مؤكداً لـ“إرم نيوز“ أن إقامة الماراثون على أرض مصر رسالة مهمة في توقيت حرج وحساس.

وأضاف: ”سنحارب الإرهاب بتأكيد تكاتفنا، سواء بين أبناء الوطن الواحد أو كعرب“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com