تفاصيل جديدة عن حادثة خلع العباءات تشعل الجدل مجدداً في السعودية ‏ – إرم نيوز‬‎

تفاصيل جديدة عن حادثة خلع العباءات تشعل الجدل مجدداً في السعودية ‏

تفاصيل جديدة عن حادثة خلع العباءات تشعل الجدل مجدداً في السعودية ‏

المصدر: قحطان العبوش – إرم نيوز

عاد الجدل مجدداً، وبشكل قوي، على مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية، مع تكشف تفاصيل جديدة حول قضية مدرسة بنات سعودية أثارت سجالاً واسعاً قبل أيام عندما اتهمت مديرة المدرسة بإخراج الطالبات الشابات من دون عباءات ساترة.

وقالت مديرة مدرسة محلة غوان، المتوسطة والثانوية في محافظة صبيا بمنطقة جازان، مساء الجمعة، إن والد إحدى الطالبات هو من أخرج ابنته من المدرسة بلا عباءة من دون علم المدرسة وتعمد تصوير ما جرى بعد أن كشف غطاء وجه ابنته.

وأوضحت المديرة مدهشة هملان، أن الطالبة التي ظهرت في مقطع الفيديو المتداول خرجت من المدرسة دون علمها أثناء إيقافها بمساعدة المناوبة لحين إحضار عباءة ساترة، وطلب والدها من إحدى الطالبات أن تبلغها بأن تخرج من المدرسة، فخرجت بسرعة دون علمها.

وأضافت هملان في حديث لقناة ”روتانا خليجية“ أنها تعمل وفق الأنظمة والتعليمات التي تنص على منع عباءات الكتف، لافتة إلى أن التعاميم الإدارية تلزم الطالبات باللباس الشرعي الساتر وبارتداء العباءات المنسدلة من الرأس.

وأشارت إلى أنها كانت تعمل على إنذار الطالبات المخالفات وتوقيع التعهدات عليهن بعدم تكرار المخالفات، وأنه بعد تفشي ظاهرة لبس العباءات المخالفة تطوعت هي وبعض المعلمات بإحضار عباءات ساترة على حسابهن، مؤكدة أن الأنظمة والتعليمات تلزم الطالبات منذ الصفّ الرابع الابتدائي بارتداء العباءات الساترة.

وأعادت تلك التفاصيل النقاش على أشده حول القضية على مواقع التواصل الاجتماعي التي مالبثت أن غابت عنها بعد تداول مقطع فيديو انتشر بشكل جنوني في المملكة ويظهر إحدى طالبات المدارس تخرج من مدرستها من دون عباءة مع اتهام مديرة المدرسة بإجبار الطالبات على فعل الشيء ذاته.

وتسبب الجدل حول القضية، في تدخل إدارة تعليم محافظة صبيا التي تتبع لها المدرسة، وفتح تحقيق في الحادثة التي انقسم بشأنها السعوديون بشكل واسع، فيما تعرضت المديرة لانتقادات واسعة بعد أن اتهمت بمصادرة عباءات الطالبات.

وتثير الحوادث التي تتعلق بملابس النساء بشكل عام، جدلاً في المملكة المحافظة التي تطبق الشريعة الإسلامية، إذ يطالب فريق واسع من السعوديين المحسوبين على تيار المحافظين بالالتزام باللباس المحتشم المتمثل بعباءة سوداء من غير رسوم توضع على الرأس وليس الكتف، فيما يرفض الفريق الآخر الالتزام بملابس محددة ويقول إن الاحتشام هو المعيار فقط، ولا يرى في لبس عباءة الكشف مخالفة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com