الأوضاع السيئة لمستشفيات في السعودية تثير حفيظة المواطنين – إرم نيوز‬‎

الأوضاع السيئة لمستشفيات في السعودية تثير حفيظة المواطنين

الأوضاع السيئة لمستشفيات في السعودية تثير حفيظة المواطنين

المصدر: ريمون القس - إرم نيوز

تتزايد حدة الانتقادات الموجهة ضد إدارات بعض المستشفيات في المملكة العربية السعودية، على خلفية تناقل مواقع التواصل الاجتماعي بين الحين والآخر لصور ومقاطع فيديو تسلط الضوء على انتهاكات وتجاوزات صحية وإنسانية في أروقة وغرف تلك المستشفيات.

وتشير الكاتبة السعودية، ناديا الشهراني، إلى ”الشكاوى المتكررة من نزلاء مستشفى النقاهة في العاصمة الرياض الذي لا يبعد أكثر من ساعة عن مبنى الوزارة.. (إذ) ينقل نزلاء هذا المستشفى وزوارهم بالصوت والصورة مواقف شبه يومية مؤلمة إنسانيًا وصحيًا، جعلتهم عالقين بين مطرقة العجز عن خدمة أنفسهم، وسندان غياب أو تواضع الخدمات المقدمة لهم في هذا المستشفى“.

وتقول الكاتبة، في المقال الذي نشرته صحيفة ”الوطن“ السعودية، إن ”ما يحدث في هذا المستشفى هو مجرد مثال لما يحدث في أروقة المراكز الصحية، كما تتواتر الأخبار عمّا يحدث في غيره من مستشفيات أو مراكز غسيل كلى أو بنوك التبرع بالدم وغيرها، وليست حرائق مستشفيات جازان المتكررة منا ببعيد“.

وتستغرب الشهراني إقدام وزارة الصحة على بث مراجعين سريين (المتسوق الخفي)؛ متسائلة: ”لا أدري لماذا تستنزف وزارة الصحة ميزانيتها بمتسوقين سريين مع كل هذه التقارير اللحظية والتوثيق بالصوت والصورة التي ينشرها المرضى وذووهم؟“ في إشارة إلى إعلان الوزارة أخيرًا، عن البدء في استقبال طلبات موظفيها في مشروع (المتسوق الخفي) الذي يزور المنشآت والقطاعات الصحية التابعة للوزارة، وذلك للتعرف على الوضع الراهن وتقييم مستوى الأداء، وتقديم تقرير شامل بعد الزيارة بمدة تتراوح بين 24 و48 ساعة.

صراصير في أسرّة المرضى

وتسبب مقطع فيديو تداوله ناشطون سعوديون، العام الماضي، وتظهر فيه صراصير تحيط بسرير مريض في مستشفى سعودي، بموجة غضب واسعة، أجبرت وزارة الصحة على التدخل في القضية التي هزت القطاع الصحي في عموم المملكة.

وصور أحد المرافقين لمريض منوم بدار النقاهة التابع لمستشفى الملك فهد بجدة، مقطع الفيديو القصير، وقال إن المريض الذي ظهر في المقطع هو والده، بينما تملأ الصراصير الغرفة من جدرانها إلى الأدوات الطبية في الغرفة وحتى على سرير المريض نفسه.

ولقيت الحادثة -حينها- تفاعلًا لافتًا على تويتر، إذ بدا المدونون غاضبين من وصول حال المرافق الصحية في بلدهم الغني إلى هذه الحالة التي وصفوها بالمأساوية، محملين المسؤولين في قطاع الصحة المسؤولية.

منع التصوير

وتلقت الرقابة الشعبية المتمثلة بتصوير المواطنين لواقع حال المستشفيات، ضربة موجعة، في مايو/أيار الماضي، بعد أن لجأت مستشفيات حكومية في المملكة إلى إصدار عقوبات جديدة ضد كل من يضبط وهو يصور داخل أروقتها، وذلك بمصادرة الجهاز الذي تم التصوير به.

ورصدت عدسات صحف محلية، لافتات تم تركيبها في بعض المستشفيات ومن ضمنها مستشفى الملك خالد التخصصي للعيون في الرياض، الذي حذر بصفة قطعية المرضى والمراجعين من التقاط الصور والفيديوهات لمرافق المستشفى أو العاملين فيه.

وينشط السعوديون على مواقع التواصل الاجتماعي- وفي مقدمتها تويتر-  حيث أصبح ساحة النقاش الأكثر حريةً في المملكة من خلال الخوض في قضايا مختلفة بعضها حساس ويتم تجاهله في وسائل الإعلام، لتتحول سقطات المنشآت الحكومية إلى قضايا يتفاعل معها آلاف المغردين ما يدفع جهات رفيعة إلى التدخل وفتح تحقيقات سريعة لإعلان نتائجها نزولًا عند رغبة المواطنين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com