رغم انقسام العلماء.. دراسة: الكلاب يمكن أن تتذكر ما فعلته – إرم نيوز‬‎

رغم انقسام العلماء.. دراسة: الكلاب يمكن أن تتذكر ما فعلته

رغم انقسام العلماء.. دراسة: الكلاب يمكن أن تتذكر ما فعلته

المصدر: مدني قصري – إرم نيوز

من الشائع عن الكلاب أن ذاكرتها قصيرة، وأنها شاردة في معظم الأوقات، لكن دراسة جديدة تشير إلى أنها ليست كذلك.

وتقول دراسة نشرت الأربعاء الماضي في مجلة Current Biology، إن أفضل صديق للمرء يبدو في الواقع أنه قادر على تذكر الأحداث التي تعود إلى الماضي القريب.

لقد انكبّ علماء على دراسة الذاكرة العرضية لدى الكلاب، أي قدرتها على العودة عقليًّا إلى الوراء لتذكر تفاصيل حدث بعينه.

كان من المعروف أن هذه القدرة موجودة عند البشر والرئيسيات، ولكن هذه هي الدراسة الأولى التي تثبت بأن الكلاب تملك هذه القدرة أيضًا.

وفي هذا الشأن تقول كلوديا فوغازا، رئيسة هذه الأعمال ”ليس من الممكن أن نسأل الكلاب ببساطة: ”هل تذكرين ما حدث هذا الصباح؟ ”.

ولذلك اعتمدت فوغازا تقنية تدريب فريدة من نوعها تسمح للكلاب بأن تستجيب بطريقة أو بأخرى، وفقًا للكيفية التي يتصرف بها المدرّبون.

ذاكرة 24 ساعة

في إطار هذه الدراسة، تم تدريب 17 كلبًا من سلالات مختلفة على تقليد السلوك البشري: يقف شخص على كرسي، ثم يقفز في الهواء.. ثم يتم تدريب الكلاب على فعل الشيء نفسه عندما يقول لها الشخص المدرب ”افعلي ذلك!“.

في البداية، تم تدريب 17 كلبًا على القيام بذلك مقابل مكافأة. ثم دُرّبت الكلاب على أن تبقى مستلقية، بغض النظر عما يفعله مدربوها. وبعد فترة من الوقت، قدم لها الأمر: ”افعلي“، وكان على الكلاب أن تكرر العمل الذي فعله مدربوها، دون مكافأة.

وتؤكد الباحثة كلوديا فوغازا بأن ”الكلاب المدربة على هذا الأسلوب يمكن أن تحاكي تصرفات مربيها لغاية 24 ساعة“. ”إعطاء الكلب الأمر ”افعل!“ بعد فترة من الوقت هو بمثابة سؤاله: هل تذكر ما صنعه صاحبك؟“. وفيما وراء الـ 24 ساعة، تتلاشى ذاكرة الكلاب.

وتقول الدراسة، حسب تقرير صحيفة لوبوان الفرنسية، إن نتائج هذه الدراسة تمثل أول دليل على الذاكرة العرضية لدى الكلاب.

ويضيف التقرير أن الخبراء عمومًا منقسمون حول وجود ذاكرة عرضية لدى الكلاب: البعض يرون أن لا وجود لها، لأن الكلاب لا تملك وعيًا عن نفسها، وهي تعيش في الظاهر في حاضر أبدي.

فيما يرى البعض الآخر أن الكلاب تملك ذاكرة عرضية بالضرورة، لأنها حيوانات تملك سلوكًا اجتماعيًّا.

وتعتقد كلوديا فوغازا التي درّبت أيضا الدلافين ودلافين أوكرا والببغاوات على إعادة إنتاج السلوك البشري، أن مزيدًا من الأعمال المعمقة  يمكن أن تثبت أن هذا النوع من الذاكرة موجود أيضًا لدى العديد من الحيوانات الأخرى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com