المخرج التونسي رضا الباهي يثير ضجة بمقولة: كلّ مسلم هو داعشيّ والمسيحيون مصدر الازدهار

المخرج التونسي رضا الباهي يثير ضجة بمقولة: كلّ مسلم هو داعشيّ والمسيحيون مصدر الازدهار

أثار تصريح المخرج السينمائي التونسي رضا الباهي حول علاقة الإسلام بتنظيم “داعش” جدلًا واسعًا على مواقع التواصل الاجتماعي، ورفضًا واستنكارًا من قبل التونسيين.

وكان مخرج فيلم “زهرة حلب”، رضا الباهي، قال في مقابلة مع صحيفة “النهار” اللبنانية، قبل يومين: “دعني أقول شيئًا: أصبحتُ أعتقد أنّ كلّ مسلم هو “داعشيّ” أو على الأقل أن ثمة “داعشيًّا” يغفو في داخله. هذا اعتقادي الشخصي. لا أجد مسلمًا ناجيًا من “الداعشية”. المسلم الحقيقي هو مَن يتبع القرآن، ومَن يتبع القرآن هو “داعشيّ”. المعادلة بسيطة. أنا لا ألعب على الكلمات. المسلم المتحضّر وحده خارج هذا التصنيف. كنتُ من المسلمين، الحياة غيّرتني، والتجربة. أنا الآن أجاهر بقناعاتي علنًا: كلّ مسلم هو “داعشيّ”.”.

وأضاف الباهي: “إذا انهارت المسيحية في الشرق، سينهار العالم العربي بأسره. هذا إحساسي. أنا لستُ مسيحيًّا، وليس هنالك  جذور تربطني بالمسيحية. لكني أعتقدُ أنّ المسيحيين والمفكرين في الشرق هم مصدر الازدهار في العالم العربي.”.

ولقي هذا الرأي رفضًا واستنكارًا كبيرين من التونسيين على مواقع التواصل الاجتماعي، بلغآ حدّ الشتم والسباب، فيما أكد العلماء والسياسيون أنّ الإسلام بريء من الفكر الداعشي.

وقارن ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي رأي المخرج التونسي رضا الباهي، بما فعله المخرج السينمائي الأمريكي مايكل مور، الذي وقف داعمًا للمسلمين بعد الهجوم عليهم من قبل الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب، ورفع لافتة كتب عليها “We are all muslims”، بينما يصرح المخرج رضا الباهي بأنّ كل مسلم هو داعشيّ.

واعتبر محمد اليانقي أنّ “هؤلاء يتباهون بالثقافة التي اكتسبوها، فتفتح لهم قنوات الاتصال مع الشعب ليكونوا مؤثرين”، مضيفًا “هذه سياسة مقصودة، وإرادة سياسية للتخلص من القيم السمحة والراقية التي اكتسبناها.”.

وأشار إلى أنّ “هؤلاء يبثون السموم التي زرعها المستعمر”، مؤكدًا أنّ “المثقفين الحقيقيين هم الذين يكتسبون الحكمة ويبثون ويمارسون الثقافة للتنوير والإصلاح.”.

وأخرج رضا الباهي كثيرا من الأفلام السينمائية، كان آخرها فيلم “زهرة حلب”، الذي لعبت البطولة فيه الممثلة هند صبري، وعُرض أخيرًا في افتتاح الدورة السابعة والعشرين من أيام قرطاج السينمائية.

وأكد رضا الباهي في تصريح صحفي أنّ “زهرة حلب”، تجربة أخرى في رصيده السينمائي تبلور خطه الفني والاجتماعي المتمثل في المراهنة على الموضوعات الساخنة خاصة منها الموضوعات والقضايا القريبة من الواقع العربي تحديدًا.