محافظة ”سيستان وبلوشستان“ السنية تشكو إهمال السلطات الإيرانية

محافظة ”سيستان وبلوشستان“ السنية تشكو إهمال السلطات الإيرانية

المصدر: طهران - إرم نيوز

تفتقد ”سيستان وبلوشستان“، إحدى محافظات إيران الـ 31، والتي تقع جنوبي شرق إيران على الحدود مع باكستان وأفغانستان، لدور السينما.

وتعد المحافظة ثالث أكبر محافظة في إيران، وعاصمتها مدینة زاهدان وتقطنها أغلبية من الطائفة السنية.

وقال النائب عن محافظة سيستان وبلوشستان السني مسعود دهمرده، في تصريح لوكالة الأنباء العمالية ”إيلنا“ إن ”هناك 7 مدن كبرى تابعة لمحافظة سيستان وبلوشستان التي يقطنها أكثر من ثلاثة ملايين نسمة لا توجد فيها دار سينمائية واحدة“، واصفًا ”الوضع الثقافي بالمحافظة بالسيئ للغاية بسبب غياب المؤسسات الثقافية والتعليمية“.

وأوضح النائب عن أهل السنة في إيران ”انه في محافظة تعد من المحافظات الكبرى في البلاد فيها دار سينمائية واحدة تقع في مركز المحافظة، وهناك 7 مدن ليس فيها أي قاعة سينمائية“، مبينًا أن ”محافظة سيستان وبلوشستان تضم 19 مدينة لكن المدن الكبرى فيها ليس فيها دار سينمائية بالشكل المطلوب“.

ووجه النائب مسعود دهمرده تحذيرًا مبطنًا للحكومة بضرورة الاهتمام بأهالي محافظة سيستان وبلوشستان، وقال ”محافظة سيستان وبلوشستان تقع على الحدود وغياب الثقافة ونشرها في هذه المناطق الحدودية، تسبب الكثير من العواقب بمختلف الأشكال والمستويات“.

وتعاني الأقليات العرقية في إيران من الاضطهاد والتهميش بحسب تقارير لمنظمات دولية حقوقية،

ويشكو أبناء السنة في إيران من الاضطهاد والمضايقات من قبل النظام وأجهزته الأمنية.

وتتضارب المعلومات بشأن الحجم الحقيقي للسنة في إيران، فالإحصاءات الشبه رسمية لحكومة إيران تقول إنهم يشكلون 10 % من السكان، إلا أن بعض مصادر السنة تؤكّد أنهم يشكلون 30%، وهو يوافق – كما يقولون- الإحصائية القديمة التي أجريت أثناء حكم الشاه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com