بالصور.. أم مهووسة تستعمل طفلتها الرضيعة في تمارينها الرياضية اليومية

بالصور.. أم مهووسة تستعمل طفلتها الرضيعة في تمارينها الرياضية اليومية

المصدر: آدم لبزو - إرم نيوز

نجحت أم مهووسة بالرياضة في إيجاد طريقة لممارسة التمارين الرياضية دون الابتعاد عن طفلتها الصغيرة، وذلك من خلال اتباع نظام يتيح لها مواصلة رياضتها بمشاركة فتاتها الصغيرة في التمارين التي تتبعها.

وبدأت تمارا ميرفي البالغة من العمر 26 عامًا من جلاستون كوينزلاند في أستراليا بالسماح لابنتها كوين البالغة من العمر 16 شهرًا بالمشاركة في التمارين الرياضية منذ أن كان عمر الفتاة بضعة أشهر، بسبب عدم رغبتها في ترك ابنتها في الحضانة.

Tamara-625525

وتستفيد عارضة اللياقة السابقة ورافعة الأثقال من ابنتها كوزن إضافي عندما تؤدي تمارين الركض والقرفصاء وكهدف لتمارين المعدة، حتى أنها تركض مع ابنتها في عربة الأطفال. كما لم تكتف تمارا بهذا بل بدأت تشارك تقنياتها مع أمهات أخريات لمساعدتهن على المحافظة على رشاقتهن.

Tamara-625505

وتقول: ”اكتشفت بعد بضع محاولات فاشلة للعودة الى التمارين بعد ولادة كوين أن أسلوب حياتي القديم قد انتهى تماماً. ولكني لم أستسلم وقررت أن أغير أسلوب تفكيري واستغلال وقتي مع كوين لصالحي. من تلك اللحظة بدأت بحمل كوين بيدي وأنا أقوم بتمارين القرفصاء وأمددها تحتي عندما أقوم بتمارين الضغط. لقد كان هذا أفضل شيء يمكنني فعله، فقد توقفت كوين عن البكاء ولم أعد أشعر أنني ممزقة بين أمرين. نحن الآن نمضي وقتنا معاً بينما أقوم أنا بممارسة تماريني“.

Tamara-625507

وتضيف: ”كانت تبكي عندما أتركها في الحضانة ولم أكن أستطيع التركيز فيما أفعل لأنني كنت قلقة عليها. لذلك، كنت أتجه إلى البيت بعد عشر دقائق من الوصول إلى الجيم لأنني لم أستطع تحمل الشعور بالذنب“.

Tamara-625532

ومنذ تلك اللحظة بدأت السيدة ميرفي باستعمال سنوات خبرتها كمحترفة لإيجاد طرق لضم ابنتها إلى برنامجها الرياضي بطريقة آمنة. قائلة: ”بدأ الأمر بأشياء بسيطة مثل حملها على ذراعي والقيام بتمارين القرفصاء في غرفة المعيشة، ثم التمدد على الأرض وإعطائها قبلة مع كل تمرين معدة. وصدقاً، دهشت بمدى التأثير الإيجابي الذي تركه هذا الأمر على كلتينا. فقد كانت كوين تحصل على الوقت الذي تريده وتستحقه مع أمها بينما كنت أنا أحصل على التمارين التي أريدها“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com