لعبة تتحول لهوس.. لبنانيون يجوبون الشوارع بحثًا عن ”البوكيمون“‎ – إرم نيوز‬‎

لعبة تتحول لهوس.. لبنانيون يجوبون الشوارع بحثًا عن ”البوكيمون“‎

لعبة تتحول لهوس.. لبنانيون يجوبون الشوارع بحثًا عن ”البوكيمون“‎

المصدر: وكالات – إرم نيوز

لم يشذ اللبنانيون عن القاعدة، فلاحقت بعضهم موجة الهوس التي تعم العالم إذ يلاحق مئات الآلاف من هواة لعبة ”بوكيمون غو”، من خلال كاميرات التليفونات الذكية لالتقاطه بطريقة تفاعلية تجعل الملاحقة الافتراضية تجري على أرض الواقع.

ففي لبنان، تحولت ”بوكيمون غو“ إلى ظاهرة، إذ يمكنك أن تلتقي بالعديد من الشبان والشابات في الشارع، يسيرون بتركيز على شاشة التليفون الذي يحملونه محاولين عبر الاستعانة بالكاميرا الخلفية ونظام التتبع العالمي (GPS) والخرائط إيجاد أعداد ”بوكيمون“ وإلقاء القبض عليها. 

ومع إقرار البعض بتعلقهم باللعبة إلى حد ”الإدمان“، فإنهم يسوقون المبررات لذلك، بأن ما يجعلها جاذبة هو أنها تفاعلية، بالإضافة إلى ما تثيره من حنين عند من هم في أوائل العشرينات والثلاثينات للعبة البوكيمون التي كانوا يلعبونها على آلة ”نينتندو“ وكذلك مسلسل ”بوكيمون“ أفلام الكرتون الشهير. 

سلام داود (20 عاما)، تشرح أساسيات اللعبة من خلال تليفونها الذكي، حيث هناك ”معالم رئيسة“ (land marks)، منها بعض مباني الجامعة الأمريكية في بيروت أو بالقرب من السراي الحكومي في وسط العاصمة وغيرها الكثير جداً، على اللاعب التوجه إليها حيث يمكنه أن يجمع الكرات وهذه ضرورية لاستخدامها في التقاط ”بوكيمون“. 

وبحسب سلام، هناك أيضا ما يسمى ”نقطة توقف للبوكيمون“ حيث يمكن للاعب أن يجمع جوائز تساعده للإمساك بالبوكيمون وكذلك جمع البيض (الكرات) حيث داخل كل واحدة منها بوكيمون لكن لكي يخرج هذا الكائن الافتراضي من البيضة على اللاعب أن يقطع سيرا على الأقدام مسافة تقدر بنحو 5 كيلومترات. 

ومع الوقت يمكن تطوير البوكيمون بما يزيده قوة لاستخدامه في مواجهات مع ”بوكيمون“ لأشخاص آخرين وذلك في منطقة تدعى ”النادي“ (Gym)، وهناك يوجد ثلاثة فرق تتمثل بثلاثة ألوان هي: الأزرق، الأصفر، والأحمر. 

ومن هذا المنطلق، تشير سلام إلى أنها ليست مدمنة على اللعبة بمعنى أن ”بعض الناس يمارسون اللعبة لخمس أو ست ساعات متواصلة في اليوم وهذا إدمان لا أقوم به“. 

لكنها تنظر إلى الأمور بإيجابية إذ إن ممارسة شقيقتها الكبرى للعبة جعلتها تتشوق للتعرف عليها، وبالتالي ”صارت تقضي وقتاً أكبر مع شقيقتها وتبحثان عن البوكيمون سويا“. 

وترى في اللعبة ”فرصة ليتعرف الناس على بعضهم بعضا من خلال تجمعهم في معالم رئيسة مثلاً وتشاركهم الاهتمام نفسه والتجربة نفسها“. 

تُقر سلام ببعض السلبيات مثل الإدمان ”وممارسة البعض للعبة حتى في مكان العمل“.

لم تواجه حتى الآن أي مواقف محرجة كاضطرارها إلى الدخول إلى أملاك خاصة أو مواجهة أية مشكلة أمنية في طريقها لجمع البوكيمون. 

وتمارس الشابة، اللعبة باعتدال – حتى الآن – في سبيل تحقيق هدف اللعبة النهائي وهو ”أن تمشي في رحلة طويلة لتجميع البوكيمونات وتطورهم وتدربهم ليصبحوا قادرين على القتال“، على حد قولها. 

وبالنسبة للناحية الأمنية، قال أحد رجال الأمن المسؤولين عن حماية مبنى تابع للأمم المتحدة في بيروت للأناضول مفضلاً عدم الكشف عن اسمه: ”منذ أيام كدنا نطلق النار على شاب راقبناه لأكثر من نصف ساعة وهو يدور حول المبنى“. 

وأضاف: ”بقي يدور موجها كاميرا تليفونه نحو المبنى ومداخله وقد استطعنا رصده بكاميرات المراقبة، وانطلقنا للقبض عليه لنفاجأ بأنه يجمع البوكيمونات!“. 

من جهته، اعتبر أدهم حسنية (29 عاما) أن هناك مبالغة في إضفاء الطابع المؤامراتي للعبة من الناحية الأمنية. 

وقال أدهم الذي يمارس اللعبة منذ أكثر من أسبوعين وأدمنها لدرجة بلوغه المرحلة 15 منها في هذه المدة القصيرة: ”ليست اللعبة مؤامراتية لهذه الدرجة.. قد تكون هناك عملية جمع معلومات بهدف مراقبة سلوكيات الأفراد لأهداف تسويقية أو تجارية واقتصادية لكن لا تهدف إلى تهديد الأمن فليست كل المراكز الأمنية أماكن جذب لالتقاط البوكيمون“. 

وأوضح أن بعض نقاط الجذب ”تقودني إلى أسواق تجارية أو دور سينما“، مشيراً إلى أن ذلك قد يكون دافعا للتسوق. 

وأضاف ”عرفت أخيرا أنه قد يكون بإمكان كل مؤسسة تجارية أن تجعل من المؤسسة نقطة جذب للبوكيمون لجذب اللاعبين وهذا بمثابة ترويج للمؤسسة“. 

ومضى قائلاً ”أستطيع أن أقول بحسب تجربتي الشخصية أن اللعبة جذبتني لأنها أثارت الحنين عندي تجاه النينتندو Nintendo“، وهذا ما يفسر بالنسبة إلي تعلق الشباب من أوائل الثلاثينات وأواخر العشرينات باللعبة“. 

ويرجع أدهم سر جاذبية اللعبة لدى صغار السن، إلى ”استخدام الكاميرا وتقنية الواقع المعزز نقل اللعبة من الواقع الافتراضي إلى الواقع الحقيقي فصارت اللعبة حية وتفاعلية“.  

ويشرح أدهم موقفا مضحكاً واجهه أحد أصدقائه الذين يدمنون اللعبة، قائلاً: طبيعة عمل صديقي تجعله في احتكاك دائم مع السياسيين، لذا في إحدى مقابلاته أخيرا مع أحد السياسيين قام بالتقاط بوكيمون في مكتب النائب اللبناني لا بل وأخبره، فما كان من النائب الذي لا يعرف باللعبة إلا أن استنكر وجود حشرات من هذا النوع في مكتبه“. 

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com