منوعات

أم تبارك عمل ابنتها في الأفلام الإباحية 
تاريخ النشر: 30 يوليو 2016 18:16 GMT
تاريخ التحديث: 30 يوليو 2016 18:23 GMT

أم تبارك عمل ابنتها في الأفلام الإباحية 

جايد تقول إنها تحب وظيفتها لكنها تعترف بأنه في بعض الأحيان نتيجة علاقاتها الجنسية يمكن أن يترك لها عملها بعض الجروح في جسدها.

+A -A
المصدر: أماني زهران - إرم نيوز

سلطت صحيفة ”ميرور“ البريطانية، الضوء على فتاة تعرف في النهار باسم ”جايد“، خريجة قسم الأزياء في جامعة مانشستر متروبوليتان، ولكن وضعها يختلف ليلًا، حيث إنها تشتهر بين معجبيها بالنجمة الإباحية التي تدعى ”كارلي راي سامرز“.

الغريب في الأمر أن تلك الفتاة، البالغة من العمر 23 عاماً، تحظى بمباركة والدتها، التي تتمنى لها أن تصبح في المستقبل ممثلة شهيرة في صناعة سينما الكبار وأفلام البورنو.

ولفتت الصحيفة، إلى أن ”جايد“ تحصل على 10 جنيهات إسترليني مقابل ساعة ممارسة الجنس مع الغرباء، وتسافر حول العالم من أجل ذلك.

وتقول جايد، إنها تحب وظيفتها، لكنها تعترف بأنه في بعض الأحيان نتيجة علاقاتها الجنسية يمكن أن يترك لها عملها بعض الجروح في جسدها.

وأضافت جايد: ”الدخول في مجال الإباحية غيّر حياتي وجعلني أفضل في الجامعة“، وأضافت: ”حاولت جاهدة كسب الأصدقاء ولكني لم أستطع، وكنت أبكي يوميًا، حتى أني قد أصبت بالاكتئاب، إلا أنني لحسن الحظ توصلت إلى أنا فيه الآن، وأصبح لدي ثقة أكثر بنفسي“.

وقالت إنها بدأت من خلال بيع الصور وأشرطة الفيديو لنفسها على الإنترنت، وبعد ذلك اتصلت وطلبت تقديم فيلم إباحي وأصبح طموحها الآن أن تكون نجمة إباحية مشهورة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك