افتتاح مطعم بيتزا ألماني في جزيرة استرالية عدد سكانها شخصان – إرم نيوز‬‎

افتتاح مطعم بيتزا ألماني في جزيرة استرالية عدد سكانها شخصان

افتتاح مطعم بيتزا ألماني في جزيرة استرالية عدد سكانها شخصان

المصدر: أماني زهران - إرم نيوز

افتتحت شركة البيتزا الألمانية مطعمًا في جزيرة استرالية نائية يبلغ عدد سكانها شخصان فقط.

وتم اتخاذ جزيرة ديرك هارتوغ، الواقعة قبالة ساحل جاسكوين الوعر في غرب أستراليا، كمقصد منعزل لحوالي 40 من الضيوف للاستمتاع بعشاء حميم ليلة الأحد.

وكان وجود الشركة الألمانية للدكتور أويتكير، جزءا من حملة تسويقية مفصّلة لإقناع الأشخاص بأنه يمكنك التمتع بالبيتزا في منزلك أينما كنت.

وكانت النجمة ”تلي سميث“ واحدة من 40 من النزلاء المحظوظين في القائمة لدعوة العشاء الخاص في الجزيرة المعزولة.

وسجلت على حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي قائلة: ”بعد ركوب طائرتين، ورحلة على الطريق استغرقت 20 ساعة من خلال الكثبان الرملية وزورق عبر المياه الزرقاء الصافية وصلنا أخيرا إلى أقصى نقطة في غرب أستراليا“.

وقال رجل آخر، محلي من خليج القرش، وهو أحد مواقع التراث العالمي التي تضمها جزيرة ديرك هارتوغ، تمتعت المجموعة بطعام مميز تحت الأضواء الخرافية في كيب سكربشن“.

وكتب الرجل على الإنترنت ”قدم المحار الصخري الطازج الذي التقط مباشرة من الصخور في ديرك هارتوغ، واثناء التواجد على الشاطىء، تم تقديم محار البطلينوس العملاق مع بضع قطرات من عصير الليمون“.

وأضاف الرجل قائلا ”كان البطل على المائدة هو بيتزا الدكتور أويتكير اللذيذة“.

وقال الزوجان كيران وتوري واردل، وهما من المقيمين الدائمين الوحيدين في الجزيرة التاريخية، لصحيفة ويست استراليان: الإقبال الدولي كان كبيرًا للمنطقة.

وقال واردل: ”ستبدأ احتفالات ذكرى مرور 400 عام من أول هبوط أوروبي على تلك الجزيرة الاسترالية في أكتوبر، من أجل زيادة الوعي عن تلك الجزيرة، وكذلك خليج القرش والمنطقة جاسكوين“.

وتوقع واردل أن هذا الحدث قد يتبعه العديد من العمليات الاحتفالية واسعة النطاق على الجزيرة، خاصة في ظل الاستعداد لاحتفالات الذكرى الخاصة بهبوط الأوروبيين على الجزيرة.

وقال واردل: لدينا 400-500 شخص هنا في كيب سكربشن، لذلك كان حدث هذا المساء بحضور من 30 – 40 شخصا مجرد فكرة صغيرة من ما سيحدث“.

ومن المتوقع أن يقوم ملك وملكة هولندا بزيارة في الموعد المحدد.

يذكر أن كيران واردل هو حفيد العمدة السير توماس واردل، الذي اشترى جزيرة ديرك في عام 1969 كمرجع خاص به بعد أن كانت بمثابة محطة للأغنام لأكثر من قرن.

ولكن في هذه الأيام، أصبحت الجزيرة مملوكة للحكومة، ولكن اردل يواصل تشغيل وصيانة منتجع السياحة البيئية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com