تبادل القبل العلني ممنوع أثناء الإجازات

تبادل القبل العلني ممنوع أثناء الإجازات

المصدر: الياس توما ــ إرم نيوز

يعتبر تبادل القبل واحدًا من أكثر الأمور طبيعية لدى الشعوب، غير أنه في بعض الدول يمكن حتى للقبلة البريئة أن تحدث إشكالات وتعرض صاحبها إلى غرامة كبيرة إذا ما تمّت في مكان عام .

الإشكالات التي يتسبب بها تبادل القبل لا تقتصر على الدول المحافظة وإنما تشمل أيضا دولا أوروبية لاسيما حين تتم في أماكن محددة، ففي باريس المشهورة برومانسية العطلات والإجازات فيها يمنع منعًا باتًا ومنذ عام 1910 تبادل القبل على أرصفة محطات القطارات .

سبب هذا الحظر هو منع تأخير انطلاق القطارات ولم يتم إلى اليوم تغييرهذا القانون، غير أن خرقه لا يعرض صاحبه إلى أي غرامة باستثناء تنبيهه من مسؤولي المحطات إلى ضرورة مغادرته المحطة.

 مدير التسويق في مكتب السياحة  التشيكي “ الاسكندرية“  بيتر شاتني  ينبه إلى وجود قيود على  موضوع تبادل القبل في بعض الدول الأخرى، مشيرًا إلى أن هذا الأمر لا يثير أي مشكلة في إسبانيا مثلا ، في حين يمكن أن يثير إشكالا في بعض المناطق الداخلية من تركيا  وفي أغلب الدول العربية .

تبادل القبل أمام الآخرين غير مرحّب به في مصر، في حين يتوجب تجنب الإمساك بالأيدي بين العاشقين والمحبين في الأماكن العامة في تايلاند، أما في قطار الأنفاق في ماليزيا  فممنوع منعًا باتًا  تبادل القبل .

وعلى خلاف العديد من الدول فإن تبادل القبل في اليابان يعتبر تمهيدًا  للفعل الجنسي وبالتالي فإن تبادل القبل في الأماكن العامة ممنوع تمامًا، ونفس الأمر يسري على الهند حيث يتم اعتبار المظاهر العاطفية بأنها قضايا خاصة يجب أن تتم وراء الأبواب المغلقة أما  إظهار الحب أمام الناس فيمكن أن يتم في الهند فقط من قبل الأبطال في الأفلام السينمائية .

البلغار لا يفرضون أي قيود على تبادل القبل في الأماكن العامة، غير أنهم يعتبرون تنظيف الأنف بصوت مرتفع بأنه غير مقبول اجتماعيًا على خلاف عادة التشيك في هذا الأمر.

مكاتب السياحة تنصح السياح  بالتشاور مع ممثلي هذه المكاتب في الولايات الأمريكية التي يزورونها  في موضوع السماح أو عدم السماح بتبادل القبل لأن التعليمات الخاصة بذلك تختلف من ولاية إلى أخرى، ففي لوغين كانتي ممنوع  تقبيل المرأة وهي  نائمة، في حين لا يسمح في ميشيغان وبوسطن وكونيتيكت تقبيل النساء يوم الأحد لأنه يوم للعبادة والتأمل الروحي .

بعض الولايات الأمريكية تسمح بالقبل غير أنها تشترط أن لا تزيد عن 5 دقائق كما في ولاية آيوا، في حين لا يسمح بأن تتجاوز الثانية في ماريلاند .

جامعة اوكسفورد الشهيرة تحرّم تبادل القبل في الحرم الجامعي، وفي حال عدم المقدرة على التحمل فهناك منطقة خاصة بالتقبيل توجد في مطعم المدينة الجامعية  .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com