كلب يدافع عن صاحبه حتى الموت

كلب يدافع عن صاحبه حتى الموت

المصدر: صدوف نويران - إرم نيوز

ضحى كلب من نوع دوبرمان بحياته لحماية عائلته من خطر أربع أفاعي كوبرا كانت تحاول ‏التسلل إلى داخل المنزل. ‏

وتلقى الكلب الوفي عددا لا يحصى من عضات أفاعي الجبل السامة –والتي تكفي العضة ‏السامة الواحدة منها لقتل رجل بالغ– ولكنه مات متأثراً بجراحه في نهاية المعركة الشرسة. ‏

وكان الكلب ملكاً لعائلة من القرويين تقيم في قرية سيكابور الهندية التي تقع شمال مقاطعة ‏أوديشا، إذ قامت العائلة بتكريمه لما أظهره من بطولة وشجاعة منقطعة النظير وشيعته في ‏موكب جنائزي مهيب.‏

وكشفت صحيفة ديكان الهندية أن الكلب أنقذ حياة ثمانية أفراد من عائلة ديباكار ريتا بعد أن ‏قامت الأفاعي بمحاولة التسلل إلى منزله. وتتسبب الأفاعي بقتل ما يقارب 45 ألف شخص ‏سنويا في الهند، ولكن الكلب الشجاع ما كان ليسمح لهذه الزواحف السامة بالإقتراب من ‏صاحبه وعائلته لتؤذيهم.‏

وتبدو المعركة التي استغرقت عدة ساعات بين الكلب والأفاعي السامة في ساحة المنزل، ‏شرسة جدا، ولا بد انه حاول غرس أنيابه في أجساد الأفاعي دون أن يتعرض لعضاتها السامة ‏القاتلة. ‏

وقالت إحدى الصحف المحلية : ”كان يمكننا رؤية الدماء المراقة من الكلب الشجاع والأفاعي ‏الأربع في فناء المنزل“. ‏

ويعتبر سم أفعى الكوبرا من أقوى السموم حيث أنه يفتك بالضحية خلال ثواني قليلة، ويؤدي ‏هذا السم- الذي يؤثر على الأعصاب ويدخل إلى مجرى الدم عاملا على تعطيل نهايات ‏الأعصاب في الحجاب الحاجز ويتسبب في فشل الجهاز التنفسي-، إلى الموت السريع.‏

وبعد قيام الكلب بقتل الأفعى الرابعة الأخيرة سقط مضرجاً بدمائه مما جعل صاحبه يتأثر ‏بشكل كبير جداً بما حدث ويقول : ”أنا لا زلت مصدوما مما حدث، لقد قام بأكبر تضحية لي ‏ولعائلتي، لن ننساه أبدا ما حيينا، وسنصلي لأن تنعم روحه بالسلام والهدوء“. ‏

ومع إنتشار أخبار معركة الموت هذه في أرجاء مقاطعة أوديشا، توافد المئات من الناس من ‏مختلف المناطق إلى القرية الصغيرة وقاموا بتقديم أكاليل الزهور وباقات الورود وشاركوا في ‏تشييع الكلب الوفي بموكب جنائزي مهيب قبل دفنه في مرقده الأخير. ‏

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com