مهرجان الطين في كوريا.. بين المرح والخروج عن المألوف

مهرجان الطين في كوريا.. بين المرح والخروج عن المألوف

المصدر: متابعات - إرم نيوز

قال منظمو مهرجان الطين الكوري، إن نحو 580 ألفًا من الكوريين والأجانب يمرحون في مهرجان الطين بمدينة بوريونج اليوم السبت.

وترجع فكرة المهرجان إلى محاولة الترويج لمستحضرات التجميل المحلية المشتقة من الطين، نظراً لما يحتويه الطين من عناصر معدنية وعناصر مشعة مفيدة للبشرة وهو ما تحول في النهاية إلى مهرجان سنوي للفوضى العارمة بل والجنون اللطيف كما يصفه زواره ومعجبوه، الذين تتاح لهم الفرص للمشاركة فى أنشطة عديدة تتمحور حول اللعب فى الوحل، وتشمل مصارعة الطين وماراثون الوحل، فضلا عن السباحة مغمورين تماماً فى الوحل في أنبوب عملاق معد خصيصاً لهذا الغرض، والمفاجأة تتمثل فى مساج الوحل بالإضافة إلى إجراء مسابقة لاختيار أجمل صور الوحل.

وتشمل الأنشطة أيضاً السباحة فى بركة من الطين، والتزلج على الشرائح الطينية، والسقوط فى حفرة من الطين اللزج مع آخرين محاولاً الخروج لساعات بما يتخلل ذلك من منافسات وأنشطة جنونية من النادر وجودها فى أى مكان بالعالم. لكونها فى كوريا ثقافة وهوية حتى ولو كانت فى اعتبار البعض شيئاً من الحماقة إلا أنه ممتع كما يعبّر بعض الزائرين الذين يفدون إلى المهرجان بأعدادٍ كبيرة هرباً من ضغوط الحياة وبحثاً عن شيء من المرح.

وقال زائر أمريكي يدعى أنتوني لوبيز (31 عاما) ”أشعر بأني استعدت طفولتي. أحس بما كنت أحسه وأنا صغير عندما كنت أغوص في الطين وأمرح في الوحل حول البيت وكان ذلك يزعج أمي للغاية. لكني الآن بوسعي القيام بما أريد. لذا أستمتع بحضوري إلى هنا مع أصدقائي لنمضي وقتا مرحًا ورائعا. إنها متعة بالغة.“

وقال أمريكي يدعى فلوريس ريكو (23 عاما) ”في الحقيقة إنها متعة هائلة لاسيما وقد نشأت في جزيرة. فأنا من جزيرة جوام. وأنا معتاد على التواجد خارج البيت وأفتقد ذلك. أستمتع بالطين البحري والوحل على الشاطئ وأعشق وجودي خارج البيت.“

وتقع بوريونج على بعد نحو 190 كيلومترًا جنوب غربي العاصمة الكورية الجنوبية سول.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com